سيف الإسلام ينتقد الفوضى بليبيا ويطالب بدستور دائم
آخر تحديث: 2006/8/22 الساعة 00:46 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/8/22 الساعة 00:46 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/28 هـ

سيف الإسلام ينتقد الفوضى بليبيا ويطالب بدستور دائم

سيف الإسلام القذافي طالب بدستور دائم وثابت (الفرنسية-أرشيف)

انتقد سيف الإسلام نجل الزعيم الليبي معمر القذافي بشدة النظام القائم في ليبيا ورأى أن "حالة الفوضى" السائدة عائدة إلى "غياب الدستور والقوانين".

وقال سيف الإسلام الذي يترأس مؤسسة القذافي للتنمية خلال لقائه مجموعة من الشبان الليبيين في مدينة سرت التي تبعد 500 كيلومتر شرق العاصمة طرابلس، مساء أمس "النظام الديمقراطي الذي نحلم به نحن في ليبيا غير موجود وتم الالتفاف عليه وهذا باعتراف الجميع حتى أمين مؤتمر الشعب العام" مشيرا إلى رئيس البرلمان الليبي.

ونفى سيف الإسلام -وهو أحد أبرز الداعين إلى الإصلاح الاقتصادي والسياسي والانفتاح على الغرب- وجود سلطة شعبية في ليبيا، وأضاف "وإلا كيف تزور قرارات باسم الشعب ويسجن الناس ونبهدلهم باسم الشعب ثم نأتي ونضحك على أنفسنا ونقول إننا نعيش في الفردوس".

وتابع "أي فردوس ونحن لا توجد لدينا بنية تحتية والشركات العامة يديرها مدراء عامون يتصرفون كأنها شركاتهم الخاصة".

مافيا ليبية
واعتبر أن المستفيد من واقع الحال هم مجموعة من الموظفين بالدولة وبعض "القطط السمان في تزواج غير شرعي لخلق مافيا ليبية"، مؤكدا أن هذه "التداعيات السلبية" في ليبيا ترجع لغياب الدستور والقوانين والمرجعية الثابتة وعدم وجود خطط مستقبلية للنظم الإدارية، على حد قوله.

سيف الإسلام القذافي نفى وجود ديمقراطية بالبلاد (الفرنسية-أرشيف)
لكن سيف الإسلام رفض أن ينتهي الوضع الراهن بالبلاد للعودة للملكية، مطالبا بإعادة تأسيس دستور ثابت لمائة سنة قادمة.

ودعا الشباب إلى التسريع في الشروع ببرنامج عمل من أجل تنويع الاقتصاد الليبي، بالمضي في عملية خصخصة القطاع العام بما فيها البنوك وفتح الأبواب أمام البنوك الأجنبية للدخول للبلاد ابتداء من العام القادم وخصخصة قطاع الاتصالات وتعزيز إنتاجية قطاع الطاقة.

وشدد على أهمية دور الشباب في بناء ما سماه ليبيا الغد، ودافع عن الإصلاحات الاقتصادية، منتقدا الذين عارضوا صدور تشريع جديد ينظم عمل الشركات الأجنبية في ليبيا خاصة في قطاع النفط، واعتبروا ذلك مؤامرة تخريبية على حد قوله، وأضاف "ها هو نتيجة الإصلاحات الجارية سيصل إنتاج البلاد خلال الأشهر القليلة القادمة إلى مليوني برميل يوميا".

إلا انه أكد أن بعض الحقول النفطية المهمة وصناعة البتروكيمياويات لن يسمح للأجانب بتملكها.

كما انتقد ابن الزعيم الليبي الحريات في البلاد، مؤكدا أن حرية الصحافة معدومة في ليبيا "ولا توجد فيها صحافة أصلا"، مؤكدا أن الصحافة لا تعني شيئا عندما يسيطر عليها أربعة صحف "باهتة وركيكة ويكتب بها عدد محدود من الأشخاص".

وتحدث عن الصعوبات التي واجهها في سعيه لإدخال بعض الإصلاحات، وقال "عندما دعوت إلى أن يسمح للطوارق والأمازيغ في ليبيا بتسمية أبنائهم بأسمائهم الخاصة بهم اصطدمت بمن يقول ممنوع وهذا المشروع إمبريالي أميركي، ومن صنع المخابرات الأميركية وعندما قررنا إطلاق سراح المساجين الذين كانت تعج بهم ليبيا اعتبروا ذلك تخريبا للبلاد".

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: