وزير الخارجية اللبناني (يمين) قدم ورقة عن الوضع بعد العدوان الإسرائيلي (رويترز)


أكد وزراء الخارجية العرب خلال اجتماعهم في القاهرة تضامنهم الكامل مع لبنان ودعمهم لحكومته بما يحفظ وحدته الوطنية وأمنه واستقراره وسيادته على كامل أراضيه.

وهنأ وزراء الخارجية لبنان على صموده ومقاومته الباسلة للعدوان الإسرائيلي. وأبدى الوزراء العرب استعدادا لبذل جهد عربي مشترك من أجل مشاركة عربية في إعادة إعمار لبنان للمساعدة على نمو الاقتصاد اللبناني.

وكلفت الجامعة في هذا الاجتماع الاستثنائي المجلس الاقتصادي المكون من وزراء المالية العرب، اقتراح وسائل تنفيذ خطط إعادة إعمار في الاجتماع القادم في مطلع سبتمبر/أيلول القادم.

وقال وزير خارجية الإمارات الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، الذي ترأس بلاده الدورة الحالية لمجلس الجامعة العربية، إن الاجتماع القادم الذي سيكون مخصصا لإعادة إعمار لبنان سيكون ذا طبيعة فنية لأن المساهمة العربية في الإعمار متواصلة على الأرض.

وقد انعقد هذه الاجتماع الاستثنائي الذي غاب عنه وزير الخارجية السوري وليد المعلم، لبحث المساعدة على إعادة إعمار لبنان المدمر جراء العدوان الإسرائيلي الذي استمر على مدى أكثر من شهر.



وزراء الخارجية العرب يؤكدون دعمهم للبنان ويدعون إلى تحريك السلام بالمنطقة (الفرنسية)

عملية السلام
على صعيد آخر قال الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى في مؤتمر صحفي في ختام اجتماع القاهرة إن مجلس الجامعة دعا مجلس الأمن إلى الانعقاد على المستوى الوزاري في سبتمبر/أيلول المقبل للنظر في كيفية تسوية الصراع العربي الإسرائيلي.

وأكد موسى أن العرب يريدون "إعادة الدم" لعملية السلام استنادا لمبادرة السلام التي قدمت في القمة العربية في بيروت عام 2002.

وعلى هامش اجتماع اليوم قال وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني إن الصمود اللبناني والموقف العربي الموحد أمام مجلس الأمن ساهما في دعم الموقف اللبناني في مجلس الأمن.

وأضاف رئيس الدبلوماسية القطرية أن العرب سيتوجهون إلى مجلس الأمن لطرح قضية الصراع العربي الإسرائيلي "لكن من المبكر القول إن هناك مشروعا عربيا متكاملا حول هذه القضية".



عمرو موسى يعتبر عقد قمة عربية طارئة أمرا مطلوبا (الفرنسية-أرشيف)

قمة عربية
وبخصوص القمة العربية قال عمرو موسى إن انعقادها بشكل استثنائي مطلوب جدا بالنظر إلى خطورة الوضع العربي والتحديات التي تواجه أمن المنطقة واستقرارها.

وأشار وزير الخارجية الإماراتي إلى أن عددا من الدول العربية رحبت بعقد قمة استثنائية. وكان اجتماع وزراء الخارجية العرب الذي انعقد في بيروت إبان العدوان الإسرائيلي قد كلف الأمين العام للجامعة العربية بالتحضير لقمة استثنائية ولم يعلن بعد عن تاريخ انعقادها.

وأشار مراسل الجزيرة في القاهرة إلى أن اجتماع اليوم عقد وسط عودة توتر بين عدد من الدول العربية جراء الخطاب الذي ألقاه الرئيس السوري بشار الأسد مؤخرا ووجه فيه انتقادات إلى مصر والسعودية والأردن -دون أن يسميها- بسبب مواقفها من حزب الله في المرحلة الأولى من الحرب الإسرائيلية على لبنان.

المصدر : الجزيرة + وكالات