11 قتيلا وثلاثة مخطوفين في الإنزال الإسرائيلي ببعلبك
آخر تحديث: 2006/8/2 الساعة 09:52 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/8/2 الساعة 09:52 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/8 هـ

11 قتيلا وثلاثة مخطوفين في الإنزال الإسرائيلي ببعلبك

عملية الإنزال في بعلبك أدت لمقتل 11 مدنيا لبنانيا (الفرنسية)

نفذت وحدة إسرائيلية عملية إنزال في بعلبك شرقي لبنان، واكبها قصف جوي أدى إلى مقتل 11 مدنيا واختطاف ثلاثة آخرين.

وذكر مراسل الجزيرة في البقاع أن العملية بدأت في العاشرة من مساء أمس واستغرقت خمس ساعات، مضيفا أن عمليات قصف جوي وعمليات إنزال وهمية رافقتها.

واستهدفت العملية مستشفى دار الحكمة جنوب شرقي بعلبك (مائة كيلومتر شرق بيروت) حيث دارت المعركة بين الجنود الإسرائيليين وبين مقاتلين من حزب الله هرعوا إلى المكان بعيد الإنزال.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن المتحدث باسم الحزب حسين رحال قوله إن مقاتلي الحزب استخدموا مختلف الأسلحة الآلية في الاشتباكات، فيما لجأ الجيش الإسرائيلي للقصف الجوي في التعامل مع الموقف.

وقصفت الطائرات الإسرائيلية بعد انسحاب قوتها المجوقلة مبنى المستشفى نفسه وبلدة الجمالية القريبة، كما قصفت مروحيات ثلاث محطات وقود مما أدى إلى مقتل 11مدنيا وجرح 12 آخرين.

وشمل القصف الجوي الإسرائيلي كذلك جسر العاصي بمنطقة الهرمل وجسرا آخر بمنطقة عكار أقصى شمال لبنان، ودُمر جسران آخران في عكار بغارات لاحقة.

وأفاد شهود أن صاروخا سقط على منزل مختار بلدة الجمالية حسين جمال الدين مما أدى إلى مقتل نجله وشقيقه وخمسة من أقربائه.

المخطوفون
ونقلت رويترز عن مصادر إسرائيلية قولها إن المخطوفين أعضاء غير قياديين بحزب الله هم حسين نصر الله وحسين البرجي وأحمد الغوتة. وأكد حزب الله في بيان صدر لاحقا أن أيا من عناصره لم يخطف.

الدخان يتصاعد من عيتا الشعب خلال المواجهات التي شهدتها القرية أمس (الفرنسية)
وكانت تقارير إسرائيلية قد أشارت إلى أن الإنزال في بعلبك استهدف خطف عضو مجلس شورى حزب الله الشيخ محمد يزبك، فيما رجحت مصادر لبنانية أن تكون لدى إسرائيل تقديرات بوجود الجنديين الأسيرين بالمستشفى.

وأشار تلفزيون المنار التابع لحزب الله في سياق تعليقه على عملية الاختطاف، أن إسرائيل لن تلبث أن تكتشف أن من اختطفتهم هم مواطنون لبنانيون عاديون.

تدمير دبابات
وفي تطورات اليوم الـ22 للعدوان الإسرائيلي، ذكر مراسل الجزيرة في صور أن مقاتلي حزب الله دمروا ثلاث دبابات إسرائيلية كانت تتقدم باتجاه محور العديسة – رب ثلاثين.

وأضاف أن قصفا إسرائيليا يتواصل اليوم على قرى طير حرفا -الجبين- المنصوري القريبة من عيتا الشعب حيث تقهقرت القوات الإسرائيلية إلى تخوم البلدة، بعد معارك مع مقاتلي الحزب وصفت بالأقسى منذ بدء العدوان الإسرائيلي على لبنان.

وأفادت مراسلة الجزيرة في حيفا أن 11 جنديا إسرائيليا أصيبوا بالمواجهات التي تجددت صباحا جنوب لبنان، مضيفة أن صواريخ كاتيوشا سقطت على أماكن خالية شمال إسرائيل أيضا.

وقد أقر الجيش الإسرائيلي أمس بمقتل ضابط وجنديين وجرح 25 آخرين في معارك عيتا الشعب والمعارك الأخرى في الجنوب اللبناني.

وعرض تلفزيون المنار صورا لما قال إنها غنائم جمعها مقاتلو حزب الله من المعارك الدائرة مع القوات الإسرائيلية جنوب لبنان.

حزب الله أعلن تدمير3 دبابات قرب رب ثلاثين وجنود إسرائيليين يسحبون دبابة معطوبة (الفرنسية)

وظهر في الصور بعض العتاد العسكري والقنابل وملابس عسكرية، قال الحزب اللبناني إنها لجنود إسرائيليين.

وقال حزب الله إن بعض الدروع التي جمعها رجاله متطورة، لكنها لم تق الجنود الإسرائيليين من هجمات رجال المقاومة.

وبموازاة ذلك نفى الحزب مزاعم للجيش الإسرائيلي ذكر فيها أن نحو ستة آلاف من جنوده يقومون حالياً بعمليات في مناطق عدة داخل الأراضي اللبنانية.

وكانت وكالة رويترز نقلت عن قائد عسكري إسرائيلي قوله إن ست عمليات عسكرية تجري الآن جنوب لبنان تشارك بكل عملية قوات بحجم لواء أو أكثر، وزعم أن جيشه سيطر على الجانب الأكبر من نهر الليطاني الواقع على بعد 20 كلم من الحدود الإسرائيلية.

وأشار العسكري الإسرائيلي إلى أن أجزاء من النهر يمكن السيطرة عليها دون قوات برية، وإنما من الجو وبالمدفعية طويلة المدى.

المصدر : الجزيرة + وكالات