شرطيان إسرائيليان يعاينان آثار سقوط صاروخ كاتيوشا على نهاريا(الفرنسية) 

أطلق مقاتلو حزب الله دفعة صواريخ جديدة على منطقتي العفولة والناصرة بعد ساعات من إطلاقه نحو 200 صاروخ بينها خيبر1 الذي أصاب بلدة بيسان القريبة من حدود إسرائيل مع الأردن.
 
وذكر مراسل الجزيرة شمال إسرائيل أن صواريخ أصابت العفولة والناصرة بعد أن كانت المقاومة الإسلامية -الجناح العسكري لحزب الله- قد أعلنت مسؤوليتها عن إطلاق عشرات الصواريخ من طراز خيبر1 على بيسان (68 كيلومترا جنوب الحدود اللبنانية).
 
وهذا هو أبعد مدى تصله صواريخ خيبر1 التي أطلقت للمرة الأولى منذ بدء الحرب على إسرائيل يوم الجمعة الماضي.

وأشارت مصادر حزب الله إلى أن صواريخه استهدفت كذلك قاعدة عين حامور العسكرية قرب طبرية للمرة الأولى, ومقر القيادة الشمالية الإسرائيلية في ثكنة برانيت.

وذكر مراسل الجزيرة من جهته أن الصواريخ سقطت على كرمائيل ونهاريا وكريات شمونة وصفد وطبرية، حيث أدت إلى مقتل إسرائيلي وجرح 19 آخرين اثنان منهم بحال الخطر.

وسُجل سقوط صواريخ كاتيوشا اليوم قرب بلدة دير الأسد العربية شمال إسرائيل، فيما أفاد فلسطينيون شمال الضفة الغربية بأن صاروخا سقط قرب قرية فقوعة القريبة من جنين.

مواجهات
في غضون ذلك تواصلت المواجهات بين الجيش الإسرائيلي ومقاتلي حزب الله في عيتا الشعب وعلى محور كفركلا –العديسة- رب ثلاثين المواجه لمستعمرة المطلة، حيث أعلن الحزب اليوم تدمير ثلاث دبابات من طراز ميركافا ومقتل أو جرح طواقمها.

وأشار مراسل الجزيرة إلى أن القوات الإسرائيلية سيطرت على تلة العويضة المشرفة على كفركلا والعديسة ومستوطنات شمال إسرائيل وتمركزت على طريق العديسة -كفر كلا.

جنديان إسرائيليان غلبهما النعاس بعد مشاركتهما في معارك مع مقاتلي حزب الله في الجنوب(الفرنسية)
جاء ذلك بعدما شن الجيش الإسرائيلي هجوما على قرية محيبيب في مسعى للوصول لبلدة ميس الجبل التي فشل في الدخول إليها أمس. وأشار المراسل إلى إصابة ثلاثة جنود إسرائيليين خلال هذه المعركة وهو ما اعترف به متحدث إسرائيلي.

وأضاف المتحدث أن جنديين آخرين أصيبا في عيتا الشعب حيث تتواصل لليوم الثاني على التوالي الاشتباكات بين حزب الله والجيش الإسرائيلي. وجاءت هذه الخسارة بعد يوم من اعتراف الجيش الإسرائيلي بأن ضابطا وجنديين قتلا في عيتا الشعب وأصيب 25 آخرون.

وعرض تلفزيون المنار التابع لحزب الله صورا لما قال إنها غنائم جمعها المجاهدون من المعارك الدائرة مع القوات الإسرائيلية جنوب لبنان. وظهر في الصور بعض العتاد العسكري والقنابل وملابس عسكرية لجنود إسرائيليين.

وفي اليوم الثاني والعشرين للعدوان شن الطيران الإسرائيلي عشرات الغارات الجوية على قرى وطرق وجسور في محيط صور والنبطية وإقليم التفاح وفي خراج شبعا وكفر شوبا وفي الهرمل وعكار شمالا.

وشنت الطائرات الحربية الإسرائيلية غارات لاحقة على جبل الرفيع في إقليم التفاح وغارتين على بلدتي الدوير وأنصار واستهدف كذلك جسر السكسكية.

وكان الطيران الحربي الإسرائيلي قد استهدف موقعا للجيش اللبناني في بلدة صربا الواقعة بإقليم التفاح جنوب شرق صيدا، مما أدى إلى مقتل 3 جنود. ورفعت هذه الغارة عدد الجنود اللبنانيين الذين قتلوا منذ بدء العدوان إلى 28.

إنزال بعلبك
من جهة أخرى نفذت وحدة كوماندوز إسرائيلية عملية إنزال في بعلبك شرقي لبنان لأول مرة منذ بدء الغزو، بهدف اختطاف الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله حسبما أفاد به مراسل الجزيرة في بيروت.

وذكر المراسل أن نحو ألف جندي إسرائيلي شاركوا في العملية التي أفادت معلومات الجزيرة بأنها بدأت في العاشرة من مساء أمس واستغرقت خمس ساعات، مضيفا أن عمليات قصف جوي وعمليات إنزال وهمية رافقتها.

وأنزلت القوة خلال العملية فوق مستشفى دار الحكمة التابع لحزب الله، وقامت قوة أخرى باختطاف خمسة مدنيين من حي قريب قبل أن تنسحبا إثر اشتباكات عنيفة مع مقاتلي الحزب الذين هرعوا إلى المكان.

سيارة دمرها القصف الإسرائيلي بعد الغارة على بعلبك (رويترز)
أسماء المخطوفين
وقالت الشرطة اللبنانية إن المخطوفين هم حسن ديب نصر الله الذي يحمل اسما مشابها لاسم الأمين العام للحزب وابنه بلال وصهره أحمد العوطة، كما اختطفت القوة الإسرائيلية حسن البرجي وحسين شكر.

وقال النائب عن حزب الله حسن الحاج حسن إن المخطوفين هم مدنيون لبنانيون تتجاوز أعمار معظمهم الخمسين عاما، وتحدى الجيش الإسرائيلي إظهارهم على الشاشات.

وكانت تقارير إسرائيلية قد أشارت إلى أن الإنزال في بعلبك استهدف خطف عضو مجلس شورى حزب الله الشيخ محمد يزبك، فيما رجحت مصادر لبنانية أن تكون لدى إسرائيل تقديرات بوجود الجنديين الأسيرين بالمستشفى.

وقصفت الطائرات الإسرائيلية بعد انسحاب قوتها المجوقلة مبنى المستشفى نفسه وبلدة الجمالية القريبة ومضارب قريبة للبدو، كما قصفت مروحيات ثلاث محطات وقود مما أدى إلى مقتل 21 مدنيا وجرح أكثر من 20 آخرين.

المصدر : الجزيرة + وكالات