صحفيون فلسطينيون وعرب ينعون الزميل غسان حسنين
آخر تحديث: 2006/8/2 الساعة 16:26 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/8/2 الساعة 16:26 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/8 هـ

صحفيون فلسطينيون وعرب ينعون الزميل غسان حسنين

الفقيد غسان (يمين) مع الزميل وليد العمري خلال إيفاده لتغطية الانتخابات الفلسطينية (الجزيرة نت)

تلقت الجزيرة نت فيضا من برقيات التعزية، التي نعت الصحفي غسان حسنين عضو غرفة الأخبار فيها، والذي وافته منيته إثر أزمة قلبية مفاجئة أصابته بينما كان في منزله ليلة يوم الأحد الموافق الثلاثين من يوليو/تموز.

حيث نعى الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية في فلسطين المحتلة الفقيد، متوجها في فاكس أرسله للجزيرة نت بالدعاء إلى الله سبحانه أن يتغمد غسان بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جنانه ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.

كما عبرت كتلة الصحفي الفلسطيني عن بالغ حزنها وسائر الصحفيين الفلسطينيين لوفاة الزميل غسان، الذي قالت في بيان أرسلته للجزيرة نت إنه "أمضى مسيرته الصحفية في خدمة الإعلام العربي والدفاع عن قضايا الأمة المصيرية بما فيها القضية الفلسطينية"، مشيرة إلى "العلاقات المميزة التي كانت تربط غسان مع كافة أبناء الشعب الفلسطيني وقادته"، ومنوهة إلى تغطيته للانتخابات الفلسطينية العامة التي أجريت في يناير/كانون الثاني ضمن الفريق الذي أوفدته الجزيرة نت إلى هناك.

وبدوره عبر المركز العربي للإعلام عن عميق حزنه على رحيل الزميل غسان، داعيا المولى أن يلهم أهله وذويه وأصدقاءه الصبر والسلوان، وأن يسكنه فسيح جنانه، كما تلقت الجزيرة نت العديد من برقيات التعزية من صحفيين في مختلف العواصم العربية والأجنبية.

وقد ووري جثمان الفقيد الثرى في العاصمة الأردنية عمان التي وصل إليها بعد عصر اليوم، بعد أن أقيمت عليه صلاة الجنازة صباحا في الدوحة.

غسان تميز بكفاءته ومهنيته العالية (الجزيرة نت)

والزميل غسان –رحمه لله- كان واحدا من الصحفيين المميزين في الجزيرة نت المشهود لهم بالكفاءة والتفاني والإخلاص في العمل، كما ساهم الزميل الراحل خلال عمله ضمن فريق الجزيرة نت في تغطية الحرب على العراق، والانتخابات التشريعية الفلسطينية التي أجريت أوائل العام الجاري.

كما كان له إسهامات واضحة في تطوير أساليب وأشكال العمل الصحفي الذي انتهجته الجزيرة نت.

وقبل أن يلتحق بأسرة الجزيرة نت عمل الفقيد -الذي يحمل بكالوريوس لغة إنجليزية من جامعة فيلادلفيا بالأردن- في الصحافة الأردنية ومن ضمنها صحيفة جوردان تايمز اليومية الناطقة بالإنجليزية.

غسان الذي لم يتجاوز الثالثة والثلاثين من عمره، ترك مكانا فارغا بين زملائه الذين فجعوا برحيله المفاجئ، وهم الذين عرفوه بدماثة خلقه وتعاونه وكثرة ابتساماته.

يذكر أن غسان ولد في الكويت وتنحدر عائلتة من بلدة قاقون الفلسطينية التي احتلتها إسرائيل عام 1948، قبل أن تلجأ العائلة إلى الأردن حيث يحمل غسان وأسرته الجنسية الأردنية. وهو متزوج وكان ينتظر قدوم مولوده الأول.

المصدر : الجزيرة