التعويضات وزعها متطوعون في مراكز أعلن عنها الحزب للمواطنين (رويترز)
 
سلم حزب الله اليوم تعويضات مادية بلغت 12 ألف دولار للمواطنين اللبنانيين الذين دمر القصف الإسرائيلي منازلهم, الأمر الذي عزز من شعبية الحزب بين اللبنانيين وأوقع حكومة بيروت في حرج كبير.
 
واتهم مسؤولون أميركيون وإسرائيليون حزب الله بتعزيز شعبيته بين المواطنين بأموال إيرانية.
 
من جهته لم يعلن حزب الله عن مصدر أموال التعويضات التي تعهد بدفعها لساكني أكثر من 15 ألف وحدة سكنية تهدمت جراء القصف الإسرائيلي الذي استمر أكثر من شهر.
 
ويقدر أن لا تقل قيمة الأموال التي سيوزعها الحزب عن 150 مليون دولار. ولم تطلق الحكومة اللبنانية من جهتها أي مبادرة من هذا النوع حتى الآن. ويقول مسؤولو الإعمار في الحكومة إن كلفة الخراب والدمار المادي التي سيدفعها لبنان تبلغ 3.6 مليارات دولار, وقد يحتاج البلد سنوات للتعافي منه.
 
وقال رئيس مجلس الإنماء والإعمار الفضل شلق إن الأضرار الناجمة عن الحرب تجاوزت تلك الناجمة عن الحرب الأهلية في لبنان (1975-1990).
 
وتخشى الجهات المانحة وبيروت أن تلقي مبادرة حزب الله للتعويضات بظلالها عليها, بعدما أعلن أنه دفع تعويضات لـ120 أسرة مرة واحدة في ضاحية بيروت الجنوبية.
 
حزب الله لديه إحصاءات كاملة بالمباني المدمرة (رويترز)
وهدف هذه التعويضات تمكين المتضررين من استئجار منازل جديدة أو إعادة تأثيث القديمة. وقال مسؤول بحزب الله في واحد من 12 مركزا أنشئ لتنظيم توزيع التعويضات "لدينا إحصائيات كاملة عن كل الأبنية التي دمرت أو تضررت.. لاحقا سندفع ثمن شقة جديدة أو سنعيد إعمار المباني التي دمرت".
 
ويأتي دفع هذه التعويضات تنفيذا لما تعهد به الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله في أول خطاب له بعد بدء سريان الهدنة. وقال إن لبنان سيعاد بناؤه بأفضل مماكان. وللحزب شبكة واسعة لتقديم الخدمات الاجتماعية ولديه 14 نائبا في البرلمان الذي يضم 128 مقعدا، ووزيران في الحكومة.
 
من جهته قال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رئيس الوزراء نائب رئيس الإمارات العربية المتحدة إن بلاده ستمول إعادة بناء  مدارس جنوب لبنان وإعادة تأهيل المستشفيات في مناطق بنت جبيل ومرجعيون والعرقوب جنوب البلاد. وكانت الإمارات منحت لبنان في يوليو/تموز الماضي مساعدة بقيمة 20 مليون دولار.
 
وفي لندن وجهت منظمة "أوكسفام" البريطانية للإغاثة نداء اليوم لجمع مليون جنيه إسترليني (1.5 مليون يورو) لتقديم مساعدة إلى لبنان، وقالت إنها أبقت 10 فرق لها في بيروت لتقديم المساعدة.
 
يذكر أنه خلال الحرب التي دامت 33 يوما, قتل ما لا يقل عن 1181 شخصا في لبنان غالبيتهم مدنيون، و157 إسرائيليا على الأقل أغلبهم جنود في الحرب التي اندلعت بعدما أسر حزب الله جنديين إسرائيليين وقتل ثمانية في غارة عبر الحدود يوم 12 يوليو/تموز الماضي.

المصدر : وكالات