مجلس الأمن يحذر جيران الصومال من التدخل في شؤونها
آخر تحديث: 2006/8/17 الساعة 13:31 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/8/17 الساعة 13:31 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/23 هـ

مجلس الأمن يحذر جيران الصومال من التدخل في شؤونها

قوات المحاكم تبسط سيطرتها على المزيد من المناطق الصومالية(رويترز)

حذر مجلس الأمن الدولي الدول المجاورة للصومال من التدخل في شؤونها وهدد بفرض عقوبات على منتهكي حظر الأسلحة الذي قررته الأمم المتحدة.

وقال مندوب غانا نانا إيفا أبينتينع الذي يتولى رئاسة المجلس الشهر الحالي إن الأعضاء يشعرون بالقلق من أن التدخل الخارجي يمكن أن يثير مخاطر صراع إقليمي.

وحث المجلس أيضا المحاكم الإسلامية على استئناف المفاوضات في السودان مع الحكومة الانتقالية الصومالية، حيث توقفت المفاوضات الثلاثاء الماضي إثر طلب وفد المحاكم إرجاءها أسبوعين.

وكانت المحاكم قد اتهمت حكومة الرئيس عبد الله يوسف بأنها "دمية" في يد إثيوبيا واتهمت القوات الإثيوبية بدخول الأراضي الصومالية وهو ما نفته أديس أبابا بشدة. وقال مبعوث الأمم المتحدة إلى الصومال فرانسوا لونسيني فول إن المنظمة الدولية لم تتأكد بعد من وجود جنود إثيوبيين.

 ملف الصومال بين التدويل والتجاذبات المحلية
زعماء الفصائل
وبينما تواصل المحاكم بسط هيمنتها على المزيد من الأراضي دعا رئيس لجنتها التنفيذية شيخ شريف أحمد زعماء الفصائل المسلحة إلى العودة إلى مقديشيو للمساعدة في جهود التصدي للقوات الإثيوبية.

وأشار في تصريحات بمقديشيو إلى أن عفوا صدر عن العشرات من زعماء الفصائل الذين انضموا لما كان يسمى بتحالف الأمن ومكافحة الإرهاب. وقال إن الوقت قد حان الآن للتسامح مؤكدا ضرورة انتهاز هذه الفرصة.

وأوضح أن قتال الصوماليين ومساعدة "العدو" لا يمكن تبريرهما، مضيفا أن أي خلافات داخلية يجب أن تحل بما يتماشى مع مبادئ الشريعة الإسلامية.

وأكد مسؤولو المحاكم أيضا استمرار فرار المسلحين الموالين للحكومة الانتقالية. وذكر رئيس محكمة بمدينة بورهكبا (175 كلم غرب مقديشو) أن زهاء 100 جندي انضموا طوعا لقوات المحاكم.

المصدر : وكالات