شيراك يرسل 200 جندي لتعزيز القوة الدولية
آخر تحديث: 2006/8/17 الساعة 21:29 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/8/17 الساعة 21:29 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/22 هـ

شيراك يرسل 200 جندي لتعزيز القوة الدولية

قائد قوات الطوارئ في الجنوب قال إن الدفعة الأولى من التعزيزات ستصل خلال أسبوع (رويترز)

أمر الرئيس الفرنسي جاك شيراك اليوم بإرسال 200 جندي فورا لدعم قوة المراقبة الدولية في جنوب لبنان وهو ما يرفع عدد المراقبين الفرنسيين ضمن تلك القوة إلى 400 جندي.

غير أن هذه الزيادة تحاط منذ أمس بشكوك بعد معلومات صحفية بأن حجم المساهمة الفرنسية سيقتصر على 200 مهندس, وهو ما أثار المخاوف من تراجع باريس عن لعب دور فعال في القوة التي ستضم 15 ألف جندي.

وكان المتحدث باسم الخارجية الفرنسية دينيس سيمنيو قد نفى في وقت سابق اليوم الخميس معلومات صحيفة "لوموند" التي قالت إن القوة الفرنسية التي ستنتشر في الجنوب ستقتصر على عشرة ضباط وكتيبة تضم 200من المهندسين العسكريين.

وأشار تقرير للصحيفة إلى أن وزيرة الدفاع الفرنسية ميشيل آليو ماري كانت تخطط للإعلان عن إرسال قوة فرنسية مقلصة خلال حوار تلفزيوني أمس لكنها أجلت الإعلان عن ذلك التقليص.

ونقلت وكالة أسوشيتدبرس عن دبلوماسي فرنسي فضل عدم الإفصاح عن هويته قوله إن معلومات لوموند مجتزأة وإن الـ200 مهندس الذين سيرسلون لن يكونوا آخر المساهمة الفرنسية في القوة.

وكانت وزيرة الدفاع الفرنسية ميشيل آليو ماري قد شددت في وقت سابق على أن بلادها مستعدة لقيادة القوة الدولية الأممية حتى فبراير/شباط من العام المقبل مضيفة أن باريس أكدت ضرورة تمتع الجنود بتفويض واضح وقوة ملموسة.

يشار إلى أن إيطاليا وفرنسا اللتين يتوقع أن تكون لهما مشاركة فاعلة في توسيع قوة المراقبين المكونة حاليا من 2000 جندي تشعران بأن تفويض القوة التي ستنتشر تطبيقا للقرار 1701 يحيطه به الغموض، وهو ما يدفعهما إلى طلب إيضاحات حول تفويض تلك القوة كشرط لتعزيزها.

برودي وأنان
في السياق ذاته حث رئيس الوزراء الإيطالي رومانو برودي الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان خلال اتصال هاتفي بينهما على توضيح التفويض الذي سيمنح للقوة الدولية التي ستنشر في جنوب لبنان.

وأوضح بيان صادر عن مكتبه أن إيطاليا -التي يتوقع أن ترسل 3000 جندي- أعادت التأكيد خلال المفاوضات التي تجري لهذا الغرض بالأمم المتحدة على ضرورة وجود تفويض غير ملتبس للجنود الذين سينشرون ضمن قوة اليونيفيل.

من جانبه ذكر المتحدث باسم الخارجية الفرنسية دينيس سيمنيو أن باريس تريد بدورها تفصيلات حول التفويض.

أنان مطالب بتقديم تفصيلات حول طبيعة التفويض الذي سيمنح لقوة يونيفيل الموسعة (رويترز)
يشار إلى أن خبراء ودبلوماسيين من 49 دولة يجرون مشاورات في مقر الأمم المتحدة بنيويورك حول تشكيل القوة وصلاحياتها.

وفي إطار الترتيبات الميدانية لتوسيع القوة يصل اليوم إلى لبنان وإسرائيل مبعوثا الأمم المتحدة فيغاي نامبيار وتيري رود لارسن لإجراء مشاورات مع المسؤولين في البلدين بشأن تقييم الهدنة.

في هذه الأثناء بدأت يونيفيل إعادة نشر قواتها في انتظار التعزيزات المتوقعة خلال الأسابيع القادمة ليصل إجمالي جنودها إلى 15 ألفا.

وأعلن قائد القوة الجنرال آلان بيليغريني أن الدفعة الأولى من التعزيزات ستصل في بداية الأسبوع المقبل. وقال في مؤتمر صحفي بالناقورة إن يونيفيل ستكون أقوى ولها قواعد تحرك جديدة.

داليما يتعرض لحملة يهودية بعد زيارته لبيروت والقاهرة وتصريحاته (الفرنسية)
داليما واليهود
في غضون ذلك اتهم عدد من قادة اليمين المعارض وزعماء الجالية اليهودية وزير الخارجية ماسيمو داليما بأن تصريحاته منحازة إلى حزب الله.

وكان داليما الذي زار بيروت والقاهرة قد أدان العدوان الإسرائيلي على لبنان ووصفه بـ"الحرب اللعينة التي أسفرت عن وقوع كارثة".

واعتبر داليما أن "هزيمة الجيش الإسرائيلي وفشله عززت قوة حزب الله ودعا العالم إلى إدراك حجم ما وصفه بـ"الكارثة السياسية التي أفرزها العدوان الإسرائيلي التخريبي على لبنان".

وقال زعيم الجالية اليهودية الصغيرة في روما ريكاردو باسيفيكي إن "داليما سار يدا بيد ليس مع أعداء إسرائيل فحسب بل مع أعداء السلام أيضا".

واعتبر الرئيس الإيطالي السابق فرانشيسكو كوسيغا في تصريحات صحفية داليما "جزءا من اليسار الموصوف بمعاداة اليهود".

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: