الاحتلال يمدد اعتقال الدويك والسلطة تسعى لتحريك السلام
آخر تحديث: 2006/8/18 الساعة 00:38 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/8/18 الساعة 00:38 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/24 هـ

الاحتلال يمدد اعتقال الدويك والسلطة تسعى لتحريك السلام

د. عزيز الدويك يرفض الاعتراف بالمحكمة العسكرية الإسرائيلية التي تقاضيه (الجزيرة) 

مددت محكمة معتقل عوفر العسكرية الإسرائيلية اعتقال رئيس المجلس التشريعي  الفلسطيني د. عزيز الدويك إلى الثلاثاء القادم. لكن الدويك اعتبر أن محاكمته غير شرعية وأصر خلال مثوله أمام المحكمة على عدم الاعتراف بها.

وجاء قرار التمديد بناء على طلب النيابة إلى حين تجهيز كشف طبي بشأن وضعه الصحي الذي تدهور، حسب هيئة الدفاع، بعد إجباره من قبل الجنود على تناول دواء أفقده التركيز والتوازن.

من جانبها أكدت هيئة الدفاع أن المحاكمة سياسية كون الدويك سيحاسب على منصبه والذي يعد شرعيا، وفق الاتفاقات بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل.

وقالت مراسلة الجزيرة إن الدويك يعاني من وضع صحي سيئ بحسب شهادة هيئة الدفاع، مشيرة إلى أن إسرائيل لم تقدم بعد لائحة اتهام رسمية ضد الدويك، لكنها رجحت أن تتضمن اللائحة اتهامات بشأن منصبه كرئيس للتشريعي وإجرائه اتصالا مع رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل يطلب منه إرسال مساعدات مالية للشعب الفلسطيني.

وكان الدويك قد اعتقل في الخامس من الشهر الماضي من داخل منزله برام الله بعد مطاردة استمرت أكثر من شهرين، في إطار حملة اعتقالات واسعة شملت العديد من الوزراء وأعضاء التشريعي على خلفية أسر فصائل من المقاومة الفلسطينية جنديا إسرائيليا في غزة.



الرئيس عباس يتحدث عن خطة جديدة لتحريك عملية السلام (الفرنسية-أرشيف)

خطة جديدة
على صعيد آخر أعلن رئيس السلطة الوطنية محمود عباس أن القيادة الفلسطينية ستقدم بالتعاون مع المجموعة العربية مشروعا للأمم المتحدة من أجل تحريك عملية السلام بالشرق الأوسط.

وقال في كلمة ألقاها خلال حفل تخريج دفعة من عناصر الحرس الرئاسي الخاص بغزة "نتشاور مع الإخوة في المجموعة العربية والجامعة العربية من أجل أن ننطلق بمشروع مبني على الشرعية الدولية للأمم المتحدة لتحريك عملية السلام".

وأشار عباس إلى أن "شلل" عملية السلام والإجراءات "أحادية التصرف" "غير مقبولة" موضحا أن الحل يتأتى من خلال "التفاوض والإرادة".

من جهة أخرى ترأس عباس اجتماعا طارئا لمجلس الأمن القومي الفلسطيني، بمشاركة رئيس الوزراء إسماعيل هنية ووزير الداخلية سعيد صيام بمقر الرئاسة بغزة.

وخلال ذلك الاجتماع شدد الرئيس الفلسطيني على ضرورة "سلطة واحدة وسلاح شرعي واحد وقانون واحد يحمي الشعب الفلسطيني وإنه يتوجب على الجميع تحمل مسؤولياته".



الاحتلال الإسرائيلي يواصل اعتداءاته على مناطق متفرقة من قطاع غزة (رويترز)

شهيد بالبريج
على الصعيد الميداني استشهد فلسطيني إثر إصابته بنيران قوات الاحتلال الإسرائيلي شرق مخيم البريج جنوب مدينة غزة الخميس.

وقال مصدر طبي فلسطيني إن الشهيد ظل ينزف حوالي ساعتين بالمكان القريب من الحدود بين القطاع وإسرائيل، قبل أن تتمكن سيارة إسعاف فلسطينية من الوصول إليه لكنه كان قد فارق الحياة.

جاء ذلك بعد ساعات من قصف الطيران الإسرائيلي مبنى بحي الزيتون شرق مدينة غزة، قال جيش الاحتلال إنه مكان لتصنيع الصواريخ. ولم يسفر القصف عن وقوع أي إصابات. يُذكر أنّ المكان المستهدف قُصف قبل ذلك عدة مرات، مما أدى إلى تدميره بالكامل.

وأدى قصف إسرائيلي مماثل الأربعاء إلى استشهاد ثلاثة فلسطينيين، اثنان منهم في غارة إسرائيلية استهدفت منزلا بخان يونس جنوب القطاع, بينما استشهد الثالث شرق مخيم المدينة.

المصدر : الجزيرة + وكالات