مقاتلون من المحاكم الإسلامية قرب مدينة بيدوا مقر الحكومة الانتقالية (الفرنسية-أرشيف)

سيطرت قوات المحاكم الإسلامية على ميناء مهم آخر في وسط الصومال معززة نفوذها وعازلة أكثر فأكثر الحكومة الانتقالية في بيدوا.
 
وقال شهود عيان إن قوات مدججة من المحاكم دخلت –وعلى رأسها الشيخ حسن طاهر أويس- بلا قتال بلدة هوبيو -500 كيلومتر إلى الشمال من مقديشو- بعد مناقشة استسلامها مع قوات زعيم حرب فر قرر عشرات من أتباعه الالتحاق بالتنظيم الإسلامي.
 
وكانت قوات المحاكم سيطرت في اليومين الماضيين على بلدتي هارادهيري وإلدر, متعهدة بتنظيف المنطقة المطلة على المحيط الهندي من القرصنة التي حولت مياه الصومال إلى إحدى أخطر المناطق بالعالم.
 
كما أعلنت المحاكم نية توسيع نفوذها باتجاه مدينة غالكايو وسط الصومال الخاضعة جزئيا لسلطات منطقة بوتلاند التي تتمتع بالحكم الذاتي, في وقت تتعثر فيه محادثات السلام في الخرطوم التي كان يفترض أن تستأنف أمس ولم تستأنف.
 
وإضافة إلى سقوط مزيد من البلدات الإستراتيجية, واصل العشرات من القوات الحكومة التحاقهم بقوات المحاكم, على غرار 150 شخصا أمس في بور هاباكا على الطريق بين مقديشو وبيدوا.

المصدر : وكالات