استمرار تساقط ضحايا التفجيرات ببغداد (رويترز)

قتل 14 عراقيا وأصيب العشرات في انفجار أربع سيارات مفخخة في أنحاء متفرقة من بغداد مساء اليوم.

 

وقالت مصادر بوزارة الدفاع العراقية إن أربعة مدنيين على الأقل قتلوا وأصيب 30 بجروح في انفجار سيارتين مفخختين في حي البتاويين في وسط بغداد مساء اليوم. وتضررت في الانفجار الذي وقع في شارع السعدون مقاه ومحلات تجارية جراء التفجيرين اللذين خلفا سحابة سوداء أمكنت رؤيتها من مسافة بعيدة.

 

كما قتل 10 أشخاص وأصيب 43 آخرون في انفجار سيارتين بشكل متوال في شارع تونس وهو منطقة تجارية وسط العاصمة مساء اليوم أيضا. وكان 8 أشخاص قد قتلوا وأصيب 28 آخرون في انفجار سيارة مفخخة قرب محطة حافلات النهضة وسط بغداد صباح اليوم.

 

وقتل سبعة أشخاص وأصيب 18 آخرون جميعهم من المدنيين بانفجار قنبلة قرب مستشفى شرقي بغداد. كما فجر مسلحون اليوم نصبا أقيم لإحياء ذكرى 32 طفلا قتلوا العام الماضي في تفجير انتحاري في حي بغداد الجديدة.

 

انفجار آخر بالبصرة (رويترز
وفي المسيب جنوب بغداد قتل اثنان من أتباع الزعيم الشيعي مقتدى الصدر اليوم وجرح 12 آخرون في تبادل لإطلاق النار على خلفية مداهمات شنتها قوات مشتركة عراقية وأميركية لمكاتب التيار الصدري في المسيب.

 

وفي جبلة قرب المسيب قتل ثلاثة جنود عراقيين وأصيب أربعة آخرون في وقت متأخر أمس بانفجار قنبلة. وهاجم مسلحون قرب الحلة إلى الجنوب من بغداد نقطة تفتيش للجيش العراقي قرب المدينة. ونتج عن الهجوم فرار الجنود وسرقة أسلحتهم.

 

وفي الديوانية جنوب بغداد قتل مسلحون عضوا بحزب البعث الحاكم سابقا. كما اعتقلت الشرطة العراقية في العمارة جنوب بغداد اليوم ثلاثة أعضاء كبار في الحزب.

 

وفي بعقوبة شمال شرق بغداد قتل شرطي وأصيب ثلاثة بانفجار قنبلة على جانب طريق قرب دوريتهم في المدينة.

 

وفي كركوك شمال بغداد اعتقل الجيش العراقي تسعة أشخاص قال إنهم مطلوبون بينهم أمير جماعة "هندي الجنسية".

وفي الموصل شمال العراق اندلعت اشتباكات مسلحة بين قوات الشرطة ومسلحين في ضواحي المدينة أسفرت في حصيلة أولية عن مقتل ستة من المسلحين وجرح خمسة آخرين واعتقال سبعة وإحراق خمس سيارات والاستيلاء على كميات من الأسلحة.

وفيما يتعلق بالجثث المجهولة في العراق، قالت الشرطة إنها انتشلت ثلاث جثث من نهر دجلة قرب الكوت جميعها معصوبة العيون وعليها آثار تعذيب.

أحداث البصرة

القوات البريطانية تسيطر على البصرة (رويترز)
وفي البصرة جنوب العراق قتل ضابط في الشرطة العراقية وأصيب أربعة آخرون في الهجوم الذي شنه مسلحون على مبنى محافظة البصرة.

 

وكان مسلحون مجهولون قد هاجموا بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة مبنى محافظة البصرة. وبدأت الاشتباكات بعد الساعة العاشرة بالتوقيت المحلي لتستمر مدة ساعة تقريبا.

  

واستمر تبادل إطلاق النار مع حراس المحافظة حتى وصول قوات من الجيش البريطاني وعناصر الجيش العراقي. ووصلت القوات البريطانية المسؤولة عن حفظ الأمن في محافظة البصرة وبعض المحافظات الجنوبية ضمن قوات التحالف إلى مبنى المحافظة بعد انتهاء الاشتباك وفرضت طوقا أمنيا مع قوات الأمن العراقية.

 

المتحدث باسم الجيش البريطاني أكد وقوع إصابات نتيجة نزاع عشائري بين عشيرتين. وأكد أن المسلحين من العشائر انسحبوا من المنطقة وحصل تبادل إطلاق نار بينهم وبين القوات البريطانية لكنه لم يؤد إلى إصابات.

محافظ البصرة محمد الوائلي نفى استيلاء المسلحين على مبنى المحافظة, وأكد أنه تم اعتقال سبعة مسلحين بينما فر الباقون لدى وصول مدرعات القوات البريطانية. واتهم الوائلي من وصفهم بـ"أصحاب الأيدي القذرة" بالمسؤولية عن الحادث، مشيرا إلى أن تحقيقا سيفتح للكشف عن ملابساته.

وأعربت مصادر صحفية لقناة الجزيرة عن اعتقادها أن احتلال مبنى المحافظة جاء على خلفية مقتل شيخ عشائر بني أسد أمس الثلاثاء على يد مسلحين مجهولين ظنا منهم أن حراس المحافظة ضالعون في عملية الاغتيال.

وفي حادث منفصل بالمدينة نفسها قالت الشرطة إن الأمين العام لحزب ثأر الله الإسلامي يوسف الموسوي نجا من محاولة لاغتياله حين انفجرت قنبلتان على جانب طريق قرب منزله.

أحداث كربلاء

أتباع المرجع محمود الحسني(الفرنسية
وفي كربلاء جنوب بغداد فرضت الشرطة حظر التجوال على المدينة لمدة ثلاثة أيام بعد الاشتباكات العنيفة التي وقعت بين قوات من الجيش والشرطة من جهة وأتباع المرجع الشيعي آية الله محمود الحسني الصرخي.

 

وأفاد الشيخ محمد باقر من مكتب الحسني الصرخي أن قوات الجيش والشرطة داهمت جميع مكاتب ومنزل المرجع محمود الحسني واعتقلت 200 من أتباعه. كما أسفرت الاشتباكات عن مقتل 12 من أتباع الحسني واعتقال نحو 300 آخرين أمس.

 

وذكرت مصادر أمنية أن القوات الأمنية في كربلاء استعانت بتعزيزات أمنية من مدن بغداد وبابل والنجف والديوانية لمواجهة المصادمات التي اندلعت في منطقة باب طويريج على بعد 500 متر من مرقد الإمام العباس وسط كربلاء أمس وأوقعت عددا من القتلى بينهم ضابط في الجيش وأصابت أكثر من ستة أشخاص غالبيتهم من أفراد الشرطة.

المصدر : وكالات