الجيش اللبناني تنتظره مهمة صعبة في جنوب لبنان (رويترز)

وافقت الحكومة اللبنانية على نشر الجيش اللبناني في الجنوب ابتداء من غد الخميس استجابة لما نص عليه قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1701.

وأعلن وزير الإعلام اللبناني غازي العريضي أن الحكومة وافقت خلال اجتماعها الذي عقدته في بيروت على نشر الجيش جنوب نهر الليطاني مؤكدا أنه لن يكون هناك أي سلاح أو سلطة خارج سلطة الحكومة اللبنانية.

وأوضح العريضي أن نشر الجيش سيتم بالتعاون مع قوة الطوارئ الدولية (اليونيفيل) حسبما نص عليه القرار 1701.

وتجنب المسؤول اللبناني الحديث عن مسألة نزع سلاح حزب الله، وقال إن الجيش اللبناني سيذهب وسط أهله، ولن تكون هناك مواجهات بينه وبين حزب الله.

جاءت موافقة الحكومة التي يشارك فيها حزب الله بعد أن أكد نبيل قاووق مسؤول الجنوب في حزب الله أن فكرة نزع سلاح الحزب "غير مطروحة على الطاولة" خصوصا مع استمرار وجود القوات الإسرائيلية في جنوب لبنان.

وقال قاووق للصحفيين في مدينة صور الساحلية "اليوم ليس مطروحا تسليم سلاح حزب الله ولا نزع هذا السلاح. هناك أولويات وواجبات على الدولة أن تقوم بها قبل ذلك".

وبدوره أكد النائب في البرلمان اللبناني عن حزب الله حسن فضل الله رفض الحزب الانسحاب من جنوب الليطاني قائلا إن عناصر الحزب من أبناء المنطقة وإن أي خروج لهم هو إفراغ لها من سكانها.

واعتبر فضل الله في تصريح للجزيرة أن الأولوية الآن للإعمار ولنجدة أهل الجنوب وليس لنزع السلاح الذي قال إنه ليس ظاهرا للعيان.

كما جاء ذلك بعد يومين من انتقاد الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله للمسؤولين اللبنانيين الداعين إلى الإسراع في نزع سلاح الحزب، وتأكيده أن الموضوع كان مدار بحث داخل اجتماعات الحكومة قبل تسريبه إلى أجهزة الإعلام.

المصدر :