العراقيون لاموا الحكومة العاجزة عن إعادة الأمن والاستقرار (رويترز)

قتل عراقيان على الأقل وأصيب أربعة آخرون بجروح في انفجار سيارتين  مفخختين صباح اليوم وسط بغداد قرب مبنى دائرة الجوازات.
 
وقالت الداخلية العراقية إن إحدى السيارتين كانت مركونة أمام مركز للبريد. كما انفجرت سيارة مفخخة ثالثة في شارع سلمان فايق في حي الوحدة. ولم تتوفر حصيلة رسمية للضحايا حتى الآن.
 
ووقعت الهجمات الثلاث بعد أقل من 24 ساعة على الهجمات المفخخة التي استهدفت حي الزعفرانية جنوبي بغداد مساء أمس والتي أسفرت عن مقتل 57 على الأقل -حسب أحدث حصيلة- وإصابة نحو 150 آخرين, في وقت عززت فيه القوات الأميركية والعراقية انتشارها في العاصمة لوقف دوامة العنف.
 
وقال مصدر بوزارة الدفاع العراقية إن من بين ضحايا الانفجارات الخمسة التي ضربت حي الزعفرانية الكثير من الأطفال والنساء, كما قضت عوائل كاملة داخل منازلها التي انهارت بالكامل.
 
وكانت عبوة ناسفة انفجرت قرب مبنى سكني في حي تجاري وسط الزعفرانية, تلاها هجوم انتحاري بدراجة نارية.
 
خراب واسع عم أرجاء الزعفرانية (رويترز)
وسبق ذلك انفجاران أولهما سقوط قذيفة كاتيوشا على مبنى سكني في سوق الكبيسي وسط الزعفرانية, ما أدى إلى انهيار المبنى المكون من خمسة طوابق بالكامل، تلاه انفجار سيارة مفخخة في سوق مريم القريب منه.
 
كما جرح ثلاثة من عناصر الشرطة في انفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية للشرطة لدى توجهها إلى الزعفرانية.
 
في بعقوبة قتل جندي عراقي إثر انفجار قنبلة استهدفت حافلة تقل مجندين في الشرطة ترافقها دورية أميركية.
 
وفي تلعفر أصيب تسعة جنود عراقيين في هجوم انتحاري بسيارة ملغومة قرب نقطة تفتيش يعملون فيها. وفي الموصل قتل مسلحون مدنيا الأحد, كما أصيب آخر في هجوم منفصل.
 
إصابة أستراليين
وفي تطور آخر أعلن رئيس أركان الجيش الأسترالي في كانبيرا أن أربعة جنود أستراليين -بينهم امرأة- أصيبوا بجروح بليغة إثر هجوم صاروخي استهدفهم وسط المنطقة الخضراء شديدة التحصين في بغداد, واصفا جراح المجندة بالبليغة. وقال إنها تعاني من جروح في الرأس وجروح داخلية بليغة أخرى.
 
يأتي هذا الهجوم بعدما أعلنت القيادة العسكرية البريطانية أن قواتها ستسلم القوات العراقية معسكر "أبو ناجي" جنوب العمارة عاصمة محافظة ميسان جنوب العراق في سبتمبر/أيول المقبل.
 
وسينتقل الجنود البريطانيون إلى قاعدة أخرى قرب البصرة وسيشاركون في دوريات على طول حدود المحافظة مع إيران.
 
وبحسب العقيد ديفد لابوشير فإن الجنود ورجال الشرطة العراقيين "يطبقون الخطط الأمنية الجديدة بطريقة مدهشة", وأن لدى السلطات شعورا "بأنها تقدمت جدا على طريق العملية الانتقالية نحو السيطرة العراقية على المحافظة".

المصدر : وكالات