قتلى بغارات إسرائيلية في البقاع قبل ساعات من وقف العمليات
آخر تحديث: 2006/8/14 الساعة 09:01 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/8/14 الساعة 09:01 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/19 هـ

قتلى بغارات إسرائيلية في البقاع قبل ساعات من وقف العمليات

العدوان الإسرائيلي على لبنان طيلة أكثر من شهر يخلف أزيد من 1000 قتيل (الجزيرة)


بدأ العد التنازلي لوقف العمليات الحربية بين الجيش الإسرائيلي وحزب الله الذي يفترض أن يدخل حيز التنفيذ في الساعة الخامسة بتوقيت غرينتش من صباح اليوم بعد قتال دام نحو 33 يوما قتل فيه أكثر من ألف لبناني وتكبدت إسرائيل فيه مقتل أكثر من 100 جندي، وعشرات المدنيين.

وقد التزمت إسرائيل والحكومة اللبنانية باحترام وقف العمليات الحربية الذي تم التوصل إليه وفقا للقرار 1701 الصادر عن مجلس الأمن الدولي الذي يدعو أيضا إلى نشر قوات دولية ولبنانية في جنوب لبنان.

وقال الموقع الإلكتروني لصحيفة "هآرتس" الإسرائيلية إن رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت أمر الجيش باتباع هدنة في لبنان ابتداء من الساعة الثانية صباح الاثنين (23.00 بتوقيت غرينتش).

وأشارت الصحيفة إلى أن أولمرت التقى مع وزير دفاعه عمير بيريتس وقادة القوات المسلحة في ساعة متأخرة من الليلة الماضية لمناقشة وقف إطلاق النار.

القصف الإسرائيلي يدمر أجزاء كبيرة من البنى التحتية في لبنان (الجزيرة)
عشرات القتلى
وقبل ساعات من دخول الهدنة حيز التنفيذ كثف الجيش الإسرائيلي غاراته على المدن اللبنانية وقتل أكثر من 40 شخصا معظمهم سقطوا في القصف الذي استهدف الضاحية الجنوبية لبيروت وإحدى بلدات البقاع.

وقد خلف القصف الذي استهدف بلدة بريتال بالبقاع سقوط 40 شخصا بين قتيل وجريح. وأفاد مراسل الجزيرة في المنطقة أن طائرات إسرائيلية شنت أربع غارات على البلدة مستهدفة منازل ووحدات سكنية ومحال تجارية.

ولا تزال فرق الإنقاذ تواصل عملياتها لرفع الأنقاض وانتشال المزيد من الجثث كما استهدفت الطائرات الإسرائيلية مفرق بلدة الطيبة شمال بلدة بريتال.

وقتل نحو 30 لبنانيا بين أطفال ونساء وأربعة جنود في القصف الإسرائيلي الذي تواصل طيلة يوم الأحد وطال بشكل خاص ضاحية بيروت الجنوبية على خلفية معلومات بوجود الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله فيها لكن تبين لاحقا أن تلك المعلومات غير صحيحة.

وقد تم سحب 15 جثة من تحت أنقاض مبان دمرت بالكامل في ذلك القصف الذي أسفر أيضا عن إصابة حوالي 20 شخصا بجروح. ولا يزال نحو 30 شخصا في عداد المفقودين.

إسرائيل تتكبد مقتل أكثر من 100 جندي في عدوانها على لبنان (رويترز)

خسائر إسرائيلية
من جهة أخرى اعترفت إسرائيل بمقتل خمسة من جنودها وجرح 74 بمعارك يوم أمس الذي سجل أيضا أول تبادل عنيف للقصف المدفعي قرب شبعا في القطاع الشرقي بمنطقة العرقوب.

وجرت معارك عنيفة بعيتا الشعب قرب الحدود, حيث قال حزب الله إنه أوقع 25 جنديا إسرائيليا قتلى وجرحى, وتحدث عن صد تقدم إسرائيلي في عيتا الشعب ومحور الخيام-مرجعيون.

معارك أخرى شرسة جرت في محيط تلة الغندورية التي تشرف على نهر الليطاني على بعد 22 كليومترا شرق صور وجنوب محيط تلة ياطر على بعد كليومترات عن الحدود الإسرائيلية اللبنانية.

من جهة أخرى أعلن حزب الله عن تدمير 14 دبابة ميركافا وخمس جرافات أمس, معترفا في الوقت نفسه بـسقوط 61 قتيلا بين صفوفه منذ بدء المعارك, نافيا أسر إسرائيل 13 من مقاتليه.

وردا على العدوان الإسرائيلي أطلق حزب أمس أكبر دفعة من صواريخ الكاتيوشا منذ بدء الحرب، إذ سقط 250 صاروخا على شمال إسرائيل, أدت إلى مقتل إسرائيلية وجرح آخرين, ليرتفع عدد الكاتيوشا التي أطلقها حتى الآن إلى أربعة آلاف.

واستهدف عدد من الصواريخ حيفا ردا على قصف الضاحية الجنوبية, وكذا نهاريا ومعالوت وصفد وعكا ومسكاف عام وكفر جلعادي ومطلة, بينها ما لا يقل عن خمسة صواريخ بعيدة المدى سقطت شمالي العفولة.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: