تصريحات بوش أثارت استياء العالم العربي والإسلامي (رويترز)

استنكر حزب جبهة العمل الإسلامي الأردني تصريحات الرئيس الأميركي جورج بوش التي قال فيها إن الولايات المتحدة في حرب مع من سماهم الفاشيين الإسلاميين بعد أن أعلنت بريطانيا اكتشاف ما قالت إنه مخطط لتفجير طائرات أميركية متجهة من مطارات بريطانية للولايات المتحدة.

وقال الأمين العام لحزب جبهة العمل الإسلامي زكي بني إرشيد "نحن كحركة إسلامية في الأردن نستنكر هذا التصريح وندينه ونطالب قادة الدول الإسلامية بإعلان موقفهم من تصريحات الرئيس الأميركي".

وأضاف "ليست هذه هي المرة الأولى التي يطلق فيها هذا الرجل تصريحات معادية للإسلام والمسلمين. استخدام مصطلح مسلمين فاشيين لا يليق برجل يقود أكبر دولة في العالم يعيش فيها عدد كبير من المسلمين".

وقال القيادي الإسلامي "من الواضح أن الرئيس الأميركي محكوم بأيدلوجيات وعقد وعقائد في ذهنه أساسها عداء كل ما هو مسلم. ونعتقد أن تصريحاته الأخيرة تعبر عن قناعاته وما يجول بنفسه تجاه المسلمين من كره وعداء".

عقدة نفسية

"
حمزة منصور: تصريحات بوش تظهر أنه يحمل عقدة نفسية تجاه المسلمين
"
من جهته اعتبر رئيس مجلس الشورى في حزب جبهة العمل الإسلامي حمزة منصور أن "تصريحات بوش المتكررة التي تحمل عداء للمسلمين تظهر أنه يحمل عقدة نفسية تجاه المسلمين".

وأضاف منصور "من الواضح أن بوش حسم خياراته في عداء كل ما هو مسلم وتبنى الخيارات الصهيونية وهي التي تسيطر على إدارته وترسم سياساتها وهذا يظهر في كل المواقف الأميركية إزاء ما يجري في لبنان والعراق وفلسطين وأفغانستان وغيرها".

وتابع "حين يكون المتهم بفعل إجرامي يهودياً أو مسيحياً أو بوذياً فإنهم في الغرب لا يشيرون لديانته، ويفعلون ذلك إذا كان المتهم مسلماً. وهذا سببه العداء المستحكم الذي يحمله الغرب عموماً للإسلام والمسلمين".

وكان مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية (كير) عبر عن امتعاضه من استخدام الرئيس الأميركي لمصطلح "فاشيين إسلاميين".

ودعا مدير كير نهاد عوض الرئيس الأميركي والمسؤولين والمعلقين إلى عدم استخدام توصيفات من هذا النوع مع المسلمين, لأنهم لا يستخدمونها مع المسيحيين واليهود, "فلماذا المسلمون؟".

المصدر : وكالات