نواب طالبوا بإعادة الحصانة لمحمد أبو فارس مع بدء دورة مجلس النواب الاستثنائية (الجزيرة)
قالت عائلة النائب محمد أبو فارس المحكوم بالسجن عامين بالأردن إنه نقل صباح اليوم للمستشفى بحالة حرجة.
 
وأكدت ساجدة محمد للجزيرة نت أن والدها تعرض لإعياء شديد أثناء زيارتها ووالدتها له صباح اليوم بسجن قفقفا شمال البلاد قائلة إن مدير السجن وبعد أن شعر والدها بآلام حادة بالصدر  قرر نقله إلى مستشفى جرش شمالي الأردن، قبل أن يقرر الأطباء تحويله لمستشفى المدينة الطبية بالعاصمة عمان.
 
الحكومة تستوضح
وقال الناطق الرسمي باسم الحكومة ناصر جودة للجزيرة نت إن الحكومة لم تبلغ بنقل أبو فارس للمستشفى، مشيرا إلى أنه سيستوضح عن حالته الصحية. فيما لم يصدر أي تعليق من مديرية الأمن العام التي تشرف على السجون.
 
من جهته حمل الأمين العام لجبهة العمل الإسلامي زكي بني أرشيد الحكومة المسؤولية الكاملة عن صحة أبو فارس، وقال للجزيرة نت إنها ماضية بتعنتها ورفضها الإفراج عن النائبين.
 
بني أرشيد لفت إلى أن الحكومة لا تراعي الوضع الصحي لأبو فارس مما يتسبب باستمرار تردي وضعه الصحي، مشيرا إلى أنه يعاني انسدادا بالشرايين واضطرابا دائما بضغط الدم، ومطالبا بسرعة الإفراج عنه.
 
عودة الحصانة
وترافق تطور الوضع الصحي لأبو فارس مع انطلاق أعمال الدورة الاستثنائية لمجلس النواب، وسط مطالب قانونية بالإفراج عنه وعن النائب علي أبو السكر بعد أن عادت لهما الحصانة البرلمانية نهار اليوم، لكن دون أي تعليق من الحكومة أو من المجلس لتوضيح هذه المطالب.
 
وكانت محكمة أمن الدولة حكمت قبل أسبوع بإدانة النائبين بتهم النيل من الوحدة الوطنية على خلفية زيارة لبيت عزاء أبو مصعب الزرقاوي في يونيو/حزيران الماضي، وقضت بسجن أبو فارس عامين وأبو السكر 18 شهرا.
 
ومن المتوقع أن تقدم هيئة الدفاع عن النائبين طعنا بذلك القرار غدا الاثنين، وفق ما أكدته مصادر بالهيئة للجزيرة نت.
ـــــــــــــــ

المصدر : الجزيرة