مقتل 32 عراقيا بهجمات وحملة اعتقالات جنوبي بغداد
آخر تحديث: 2006/8/13 الساعة 06:36 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/8/13 الساعة 06:36 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/19 هـ

مقتل 32 عراقيا بهجمات وحملة اعتقالات جنوبي بغداد

العنف والقتل والهجمات مستمرة مع استمرار عملية "معا إلى الأمام" الأمنية (رويترز)

قتل 32 عراقيا بينهم ثلاثة جنود ونقيب بالشرطة العراقية في هجمات متفرقة, كما أعلن الجيش الأميركي اعتقال 60 شخصا يشتبه في ارتباطهم بتنظيم القاعدة في العراق وتورطهم في هجمات خلال مداهمات جنوب بغداد الجمعة.
 
فقد أفاد مصدر في وزار الداخلية أن خمسة مدنيين عراقيين قتلوا وأصيب 10 آخرون بجروح مساء اليوم في انفجار سيارة مفخخة جنوبي بغداد. وفي بغداد أيضا قتل ثلاثة جنود عراقيين وأصيب اثنان آخران بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم في حي الغزالية غربي العاصمة.
 
وفي البصرة أعلنت الشرطة العراقية مقتل مدنيين وجرح اثنين آخرين بانفجار عبوة ناسفة داخل محل للتسجيلات في شارع المطاعم وسط المدينة. وفي بعقوبة قتل مسلحون ضابطا برتبة نقيب في حي المفرق أثناء توجهه إلى عمله صباح اليوم, بينما أصيب سبعة من عناصر الشرطة في انفجار عبوة ناسفة وسط المدينة ذاتها. وقتل مدنيان في حادثين منفصلين برصاص مسلحين وسط المدينة.
 
وفي الحلة قتل شيخ عشيرة على يد مسلحين. وفي الإسكندرية قتل مسلحون  بقالا بأسلحة خفيفة بعد أن اقتحموا دكانه. وفي العمارة قتل عضوان في حزب البعث في هجومين منفصلين.
 
وعثرت الشرطة العراقية على 15 جثة مجهولة الهوية 13 منها في منطقة الرصافة واثنتين في الكرخ. وتبدو على جميع تلك الجثث آثار إطلاق نار في الرؤوس والصدور، كما تبدو على بعضها آثار تعذيب.
 
وانفجرت عبوتان ناسفتان في بغداد استهدفتا دوريتين للشرطة العراقية مما أسفر عن إصابة خمسة شرطيين وثلاثة مدنيين بجروح. وأصيب ثلاثة مدنيين بجروح في انفجار عبوة ثانية استهدفت دورية للشرطة على طريق  محمد القاسم السريع وسط بغداد.


 
اعتقالات أميركية
الحملات الأمنية تهدف إلى استعادة الاستقرار المفقود في بغداد (رويترز)
من جهة أخرى قال الجيش الأميركي إنه اعتقل 60 شخصا يشتبه في أنهم على علاقة بزعيم تنظيم القاعدة في العراق وأنهم متورطون في "أنشطة إرهابية"، وذلك خلال مداهمته ما كان يبدو أنه مجلس عزاء في منطقة عرب جبور السنية بالدورة جنوب بغداد الجمعة. 
 
جاء ذلك في إطار العملية الأمنية الواسعة التي يشنها نحو 50 ألف جندي عراقي وأميركي في بغداد بعد اندلاع العنف الطائفي الذي أسفر عن مقتل آلاف المدنيين خلال الأشهر القليلة الماضية. وكانت القوات العراقية قد عزلت الاثنين حي الدورة بوضع حواجز ومحاصرة ثلاثة من  شوارعه بهدف تفتيش كل المنازل في شوارعه التي يضم كل منها بين 1300 و1500 منزل.
 
وقالت القوات الأميركية إن المستهدفين هم خلية متخصصة في صنع العبوات الناسفة وتفخيخ السيارات في بغداد ويعتقد أنها مرتبطة بزعيم تنظيم القاعدة في العراق.
 
وتحدث البيان عن "معلومات أشارت إلى أن الجماعة كانت تخطط من أجل تدريب عناصرها في المستقبل لشن هجمات مماثلة للتي حصلت في بلدة المحمودية في 17 يوليو/ تموز الماضي وأسفرت عن مقتل 42 شخصا وجرح نحو 90 من المدنيين. كما أعلن الجيش الأميركي عن اعتقال زعيم القاعدة في بيجي بتهمة "إرسال قتلة إلى بغداد".
 
مكاتب العمال
في موضوع آخر قرر رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إغلاق مكاتب حزب العمال الكردستاني في بغداد ومنع هذا الحزب من القيام بأي نشاط في العراق. وقال بيان لمكتب المالكي إن رئيس الحكومة العراقية أبلغ نظيره التركي رجب طيب أردوغان القرار في مكالمة هاتفية.
 
وكان الرئيس العراقي جلال الطالباني قد أعلن بداية هذا الشهر أن السلطات العراقية ستفعل كل ما في وسعها لمنع الانفصاليين الأكراد الأتراك من شن هجمات على تركيا من شمال العراق.
 
وقال الطالباني إنه استدعى القائم بالأعمال التركي في العراق وأبلغه أن الحكومة العراقية جادة في منع استخدام الأراضي العراقية من قبل أية جماعة مسلحة ضد دول الجوار. وأعرب عن أمله في أن يتم لقاء ثلاثي عراقي تركي أميركي لحل هذه المسألة سلميا.
المصدر : وكالات