قصف الضاحية جاء بناء على معلومات عن وجود نصر الله وهو ما نفاه حزب الله (رويترز)

تبادل حزب الله وإسرائيل أحد أعنف جولات الحرب منذ بدء المواجهة قبل 32 يوما, فيما بدا محاولة منهما قبل ساعات فقط من سريان هدنة أقرها قرار مجلس الأمن 1701.
 
وسجل اليوم خسائر ثقيلة جدا بصفوف الجيش الإسرائيلي الذي قتل ستة من جنوده وجرح 75 آخرون بمعارك بالجنوب خاصة بعيتا الشعب، حيث قال حزب الله إنه أوقع 25 جنديا بين قتيل وجريح في كمين نصبه, وإصابات أخرى بكمين آخر بين بلدتي شيحين ومروحين, كما تواصل تدمير دبابات الميركافا والجرفات وأسقطت طائرة استطلاع بصاروخ حسب مصدر أمني.
 
إسرائيل أقرت بمقتل مائة من جنودها خلال شهر من العمليات (رويترز)
ونفى حزب الله أن يكون 13 من مقاتليه وقعوا أسرى لدى القوات الإسرائيلية معتبرا ذلك بحثا يائسا عن انتصار غير موجود والحرب تضع أوزارها.
 
بحثا عن نصر الله
وشهد اليوم قصفا إسرائيليا عنيفا استمر دقيقتين على الضاحية الجنوبية لبيروت وتحديدا أحياء حارة حريك والرويس وصفير قتل فيه شخصان وجرح سبعة, بعد معلومات عن وجود حسن نصر الله, لكن الحزب أكد أن لا أمينه العام ولا آخر من قياداته كان بالمكان, حيث كانت تسكن ست عائلات.

قصف مكثف
وخلف القصف على مناطق أخرى من لبنان مقتل 12 لبنانيا على الأقل خاصة مدينة برج الشمالي بشرق مدينة صور, حيث قتلت أم وثلاثة من أولادها, فيما قتل أربعة جنود لبنانيين وجرح اثنان في غارات على الجنوب والبقاع.

وبالبقاع الأوسط أغارت طائرات فجرا على مسجد وساحة رئيسية ببلدة علي النهري, وعادت وقصفت المكان نفسه وقد تجمع عدد من الأهالي حول مكان الغارة الأولى ما أسفر عن سقوط ثلاثة قتلى وجرح ثمانية, إضافة إلى غارات على ثلاث شاحنات قرب بعلبك أدت إلى مقتل شخصين.

وفي شمال لبنان أصيب ستة بغارات في حلبا كبرى مدن عكار، وفق مصدر طبي.

حزب الله أطلق 250 صاروخا على شمال إسرائيل بأعنف قصف منذ بدء الحرب (رويترز)
شمال إسرائيل
وفي الجانب الإسرائيلي أصيب إسرائيليان بجروح بالغة وعدد آخر بجروح متوسطة وطفيفة بعد سقوط دفعات جديدة من صواريخ حزب الله.

وسقطت الكاتيوشا على مدن وبلدات الشمال حيث سقط حسب السلطات الإسرائليلية ما لا يقل عن 250 على حيفا –ردا على قصف الضاحية- ونهاريا ومعالوت وصفد وعكا ومسكاف عام وكفر جلعادي ومطلة, واستخدم ما لا يقل عن خمسة صواريخ بعيدة المدى سقطت شمالي العفولة.

المصدر : الجزيرة + وكالات