المجمع الذي استهدفه القصف الإسرائيلي تحول إلى ركام (رويترز)

نفى حزب الله أن أمينه العام حسن نصر الله أو أيا من قياداته كان موجودا في مبنى استهدفه القصف الإسرائيلي بضاحية بيروت الجنوبية.

وقال مراسل الجزيرة في بيروت إن 20 انفجارا عنيفا هز منطقة الرويس خلال دقيقتين، وإن هذا القصف يبدو أنه جاء بناء على معلومات استخباراتية حصلت عليها إسرائيل، مشيرا إلى أن المجمع السكني الذي استهدف في القصف والمؤلف من ثماني بنايات تحول إلى ركام. وأكد المراسل أن ست عائلات كانت موجودة في المجمع أثناء القصف.

وقالت مراسلة الجزيرة إن رجال الإنقاذ ما زالوا يحاولون انتشال الضحايا من تحت الأنقاض.

وذكرت المراسلة أن حزب الله أطلق عشرات الصواريخ على مناطق في حيفا والجليل ردا على قصف إسرائيل الضاحية الجنوبية ببيروت. وقد أوقع القصف جريحين إسرائيليين.

وكان حزب الله أطلق قبل ذلك حوالي 155 صاروخا على مواقع مختلفة في شمال إسرائيل، مما أسفر عن مقتل شخصين أحدهما مواطن عربي وجرح تسعة آخرين ثلاثة منهم في حال الخطر، بحسب الشرطة الإسرائيلية.

غارات جديدة

لبنانيون يبكون قريبا لهم قتل في القصف الإسرائيلي (رويترز)
وبموازاة ذلك قتل 12 لبنانيا على الأقل وجرح 40 آخرون في غارات جديدة تركزت على مناطق عدة خاصة مدينة صور ومنطقة البقاع.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن لبنانية وأولادها الثلاثة قتلوا في القصف الذي استهدف فجر اليوم منزلهم في برج الشمالي شرق صور، مشيرا إلى أن القصف أسفر أيضا عن اشتعال النيران في إحدى محطات الوقود في المدينة، وإحداث أضرار كبيرة بعدد من المنازل والوحدات السكنية.

كما قتل ثلاثة جنود لبنانيين أحدهم في قصف استهدف ثكنة للجيش اللبناني شرق صور والآخران في قصف اسرائيلي استهدف شاحنة للجيش في بلدة قليا في البقاع الغربي. كما أصيب عنصران آخران بجروح.

وفي البقاع أفاد مراسل الجزيرة بأن طائرات إسرائيلية أغارت فجر اليوم على بلدة علي النهري في البقاع الأوسط واستهدفت مسجدا وساحة البلدة الرئيسية. وعند تجمع عدد من الأهالي حول مكان القصف أعادت الطائرات الإسرائيلية قصفها ما أسفر عن سقوط ثلاثة قتلى وجرح ثمانية آخرين. كما استهدفت الطائرات الإسرائيلية ثلاث شاحنات, إحداها على طريق بلدة شعث مما أدى إلى مقتل شخصين.

وفي شمال لبنان أصيب ستة أشخاص بجروح في غارات عنيفة شنها الطيران الإسرائيلي قبل فجر اليوم في حلبا كبرى مدن عكار، وفق مصدر طبي.

معارك طاحنة

مسعفون ينقلون جنديا إسرائيليا جرح بنيران حزب الله بجنوب لبنان (رويترز)
يأتي ذلك في وقت لا تزال فيه المعارك بين قوات حزب الله والجيش الإسرائيلي تدور على أكثر من محور في جنوب لبنان.

وقال حزب الله إن مقاتليه قتلوا وجرحوا نحو 25 جنديا إسرائيليا في كمين بمنطقة عيتا الشعب، مضيفا أنه أوقع إصابات أخرى في صفوف قوة إسرائيلية وقعت بكمين بين بلدتي شيحين ومروحين.

ونفى الجيش الإسرائيلي ذلك، وقال بالمقابل إنه يحتجز 13 أسيرا من حزب الله وإن لديه جثثا لعدد من مقاتليه.

وقبل ذلك قتل ستة جنود إسرائيليين في معارك مع مقاتلي حزب الله في الجنوب اللبناني بعد يوم من مقتل 24 جنديا آخر في معارك أمس بينهم خمسة قتلوا بعد أن أسقط حزب الله مروحيتهم في قرية ياطر.

في هذه الأثناء يحاول الجيش الإسرائيلي سحب جثث خمسة من جنوده الذين قتلوا في تحطم المروحية بسبب المقاومة العنيفة من مقاتلي حزب الله. وأكد الحزب في بياناته أنه يصد القوات الإسرائيلية في كل مرة تحاول الاقتراب من حطام المروحية.

وقال مراسل الجزيرة في صور إن حزب الله دمر ثلاث دبابات في معارك بلدة الخيام.

كما نقل المراسل عن مصادر أمنية لبنانية أن قائد وحدة المدرعات الإسرائيلية في وادي الحجير أصيب بجروح خطيرة في معارك جرت في هذه المنطقة. وقد أكدت صحيفة هآرتس الإسرائيلية صحة هذا الخبر.

أما في تلة البياضة فأكد المراسل أن الوضع ما زال غامضا وسط أنباء عن تقدم قوات إسرائيلية صوبها دون أن تتمكن من السيطرة عليها بعد. من جهته أعلن حزب الله أنه هاجم تجمعا للدبابات بين الطيبة والقنطرة.

المصدر : الجزيرة + وكالات