مواجهات برام الله والطيران الإسرائيلي يدمر منازل بغزة
آخر تحديث: 2006/8/10 الساعة 12:17 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/8/10 الساعة 12:17 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/16 هـ

مواجهات برام الله والطيران الإسرائيلي يدمر منازل بغزة

رجاء مضرجة بدمائها بعدما قتلتها غارة إسرائيلية في غزة (رويترز)

تبادلت قوات الاحتلال الإسرائيلي إطلاق النار مع مقاومين فلسطينيين يعتصمون في مبنى من خمسة طوابق في رام الله بالضفة الغربية اليوم.

 

وقالت مصادر أمنية فلسطينية إن قوة إسرائيلية طوقت المبنى قبل فجر اليوم وطلبت من سكانه مغادرته. إلا أن المسلحين المتحصنين به رفضوا الانصياع، ما أدى إلى تبادل إطلاق النار.

 

وبينما لم ترد أنباء عن وقوع إصابات, لم تعلق قوات الاحتلال الإسرائيلي على هذه الغارة.

 

وفي قطاع غزة دمرت طائرات حربية إسرائيلية منزلي عضوين في الجهاد الإسلامي وكتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) في شمال القطاع.

 

ولم تسفر الغارة الجوية الإسرائيلية على بيت حانون على حدود غزة الشمالية عن وقوع إصابات في صفوف الناشطين الفلسطينيين.

 

واعتبر متحدث عسكري إسرائيلي أن الغارة استهدفت منازل في بيت حانون قال إنها كانت تحتوي على مخابئ للأسلحة. وأفاد سكان بأنهم تلقوا مكالمات هاتفية من الجيش الإسرائيلي تنذرهم بضرورة المغادرة.

 

كوفي أنان

"
أنان:
أحداث لبنان يجب أن لا تؤدي إلى نسيان الضرورة الملحة للعمل من أجل حل للأزمة الراهنة في قطاع غزة
"
وفي نيويورك دعا الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إلى عدم نسيان الأحداث في قطاع غزة بسبب الحرب الإسرائيلية على لبنان.

 

ورأى أنان أن مقتل مئات المدنيين في غزة جراء الهجمات الإسرائيلية "أمر غير مبرر"، كما نقل عنه المتحدث باسمه ستيفان دوجاريك.

 

وأضاف دوجاريك في بيان أن "استمرار القوات الإسرائيلية في قتل وجرح مئات المدنيين وبينهم أطفال، أمر غير مبرر بالكامل".

 

وتابع البيان أن "الاعتقال التعسفي للعديد من المسؤولين الفلسطينيين -ومنهم  الدكتور عزيز الدويك رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني- يثير قلقا خاصا لأنه يضاعف  هشاشة المؤسسات الفلسطينية التي ينبغي الحفاظ عليها بغية التوصل إلى حل للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني يلحظ إقامة دولتين".

 

أنان الذي دعا الفلسطينيين إلى وقف إطلاق صواريخهم على إسرائيل, دعا "الفرقاء إلى معاودة حوارهم من دون تأخير، مرحبا بالجهود المتواصلة للحكومة المصرية لتسهيل هذا الأمر".

 

خطف الدويك زرع الشكوك
في مستقبل السلطة (رويترز
وقد دعا رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية لبحث مستقبل السلطة ردا على اعتقال الاحتلال للدويك.

وأبلغ هنية جلسة عقدها المجلس في مقره برام الله وغزة أمس أن اعتقال الدويك الذي يعتبر الرجل الثاني على مستوى المؤسسة الحاكمة بعد الرئيس محمود عباس، "يحمل مضامين كبيرة يتعين عدم المرور عليها بمواقف سطحية".

المصدر : وكالات