41 قتيلا في ثلاثة تفجيرات بالعراق
آخر تحديث: 2006/8/1 الساعة 11:34 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/8/1 الساعة 11:34 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/6 هـ

41 قتيلا في ثلاثة تفجيرات بالعراق

العراق أضحى ساحة تفجيرات وقتل وخطف وتهجير (رويترز-أرشيف)

قتل 41 شخصا في ثلاثة تفجيرات هزت العراق معظمهم من الشرطة، مع بدء تطبيق الخطة الأمنية الجديدة التي تركز على بسط الأمن في العاصمة بغداد.

وقالت مصادر أمنية إن انتحاريا يستقل سيارة مفخخة فجر نفسه لدى مرور رتل للجيش العراقي في تقاطع سبعة قصور بحي الكرادة التجاري وسط بغداد، ما أدى إلى مقتل 10 جنود عراقيين و4 مدنيين على الأقل وإصابة 37 آخرين.

وتعرضت حافلة أخرى تقل 35 جنديا عراقيا كانوا في طريقهم بين تكريت وبيجي لانفجار قنبلة على جانب الطريق فقتلت 20 جنديا على الأقل. ولا تزال حصيلة القتلى مرشحة للارتفاع.

وفي تفجير ثالث قتل 7 أشخاص على الأقل وأصيب 8 آخرون في انفجار سيارة مفخخة أمام مستشفى بلدة المقدادية شمال شرق بغداد.

وشهد يوم أمس مقتل 27 شخصا في تفجيرات أو هجمات مسلحة استهدفت خصوصا عناصر الشرطة، من أبرزهم ضابط كبير في جهاز المخابرات الجديد هو العميد فخري جميل, إضافة إلى مستشار وزير الصحة معد جميل.

وكان للقوات الأميركية نصيبها من الهجمات كما قالت الشرطة العراقية التي ذكرت أن عددا من الجنود الأميركيين أصيبوا شرقي بغداد في انفجار قنبلة بقافلة عسكرية أميركية أدى إلى إعطاب عربة من نوع همفي.

خطف أيضا

العنف يحصد يوميا 100 عراقي (رويترز-أرشيف)
كما لم يخل يوم أمس من حوادث الخطف حيث اقتحمت مجموعة بزي مغاوير الشرطة غرفة التجارة والصناعة العراقية الأميركية وشركة لبيع أجهزة الهاتف النقال في بغداد وخطفت 26 موظفا مدنيا إلى جهة مجهولة.

وفي حادثة خطف أخرى أقدم مسلحون بزي وحدات الشرطة الخاصة على وقف سيارة خاصة في جنوب شرق بغداد وخطف مليونير عراقي واثنين من أبنائه كانا معه, في وقت باتت تنتشر فيه عمليات الخطف طلبا للفدية في العراق.

وتأتي هذه الأحداث مع بدء أوسع عملية أمنية في بغداد تحت اسم "بغداد الكبرى" بمشاركة 3500 جندي أميركي لضبط الأمن في المدينة بعد فشل خطة "معا إلى الأمام" التي انطلقت قبل شهر. 

وعلى صعيد آخر أعلن بيان عسكري أميركي أن قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة في العراق سلمت الحكومة العراقية قياديا بتنظيم القاعدة اعترف بضلوعه في "أنشطة إرهابية" منذ 2004، حسبما جاء في بيان عسكري أميركي.

وأشار البيان إلى أن الاعتقال جاء أثناء حملة مداهمة غرب بغداد استنادا إلى معلومات استخباراتية جمعت خلال عملية قتل زعيم تنظيم القاعدة في العراق السابق أبو مصعب الزرقاوي مطلع يونيو/حزيران الماضي.

اتهامات بالقتل
يأتي ذلك وسط اتهامات هيئة علماء المسلمين للجيش الأميركي بقتل 20 مدنيا بينهم نساء وأطفال في قصف لثلاثة منازل بمزرعة الحاج جمعة الكبيسي في منطقة الدوانم قرب حي الشرطة جنوب بغداد واعتقال 10 آخرين. كما طالبت الهيئة بإجراء تحقيق مستقل.

وأشارت إلى أن شهود عيان أكدوا أن "قوات الاحتلال أقدمت على زرع عبوات ناسفة في المنازل التي قصفتها لتفجر ما تبقى منها، ثم أخذت معها ثلاث جثث وفرضت حصارا على مكان الحادث".

برلمانيون أميركيون طالبوا بجدول زمني لسحب القوات بدءا بنهاية العام (الفرنسية-أرشيف)
ضغط أميركي
وجراء تصاعد العنف وتدهور الأوضاع في العراق، أعلن أعضاء ديمقراطيون بالكونغرس الأميركي مساء أمس أنهم وجهوا رسالة إلى الرئيس جورج بوش تطالبه بتغيير جذري للسياسة في العراق وبجدول زمني لانسحاب القوات الاميركية اعتبارا من نهاية العام الجاري.

وذكرت الرسالة أن الحرب في العراق كلفت الأميركيين حتى الآن أكثر من 2500 قتيل و18 ألف جريح بين الجنود و300 مليار دولار لدافعي الضرائب.

وطلب البرلمانيون الذين وقعوا الرسالة من الرئيس بوش أن تبدأ القوات عودتها خلال العام الجاري وأن تقتصر مهام الجنود الذين يبقون هناك على مكافحة النشاطات الارهابية وتأهيل قوات الأمن العراقية، مؤكدين أن "على المسؤولين العراقيين أن يعرفوا أن الصبر والدم والأموال الأميركية ليست بلا حدود".

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: