كوفي أنان قلق من التداعيات الإقليمية للعدوان الإسرائيلي المتواصل على لبنان (الجزيرة)

قال الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إنه يتوقع أن تظهر في الأيام القليلة القادمة الملامح الأولى لحل سياسي للأزمة اللبنانية يوقف العدوان الإسرائيلي المتواصل على لبنان ويضع حلا نهائيا للنزاع الإسرائيلي اللبناني.

وأكد أنان في مقابلة مباشرة مع قناة الجزيرة أن هناك اتصالات يومية مستمرة في أروقة مجلس الأمن التابع للمنظمة الأممية، وأن أعضاء المجلس الـ15 يعملون بشكل جدي من أجل التوصل لحل نهائي للأزمة اللبنانية.

وأضاف الأمين العام للأمم المتحدة أن عناصر الحل التي يعمل مجلس الأمن على التوصل إليه تنبع من النقاط الواردة في الخطة التي تقدم بها رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة إلى مؤتمر روما وإلى المقترحات التي تبلورت من خلال زيارة وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس للمنطقة.

وأشار أنان إلى أن الطرفين -اللبناني والإسرائيلي- يعرفان بعض ملامح الحل وأن من معالمه نشر قوة دولية في جنوب لبنان متفق عليها سياسيا بين جميع أطراف الأزمة بهدف تعزيز سيادة لبنان وتقوية دور الحكومة في بسط نفوذها العسكري على كافة أنحاء البلاد.

وعن الجل بشأن الدعوة لوقف العمليات الحربية أو لوقف فوري لإطلاق النار، قال أنان إنه يدعو أولا لوقف العمليات الحربية من أجل فتح الباب أمام التفاوض من أجل وقف دائم لإطلاق النار.

أنان يقول إن الوضع الإنساني يحظى بالأولوية في نقاشات مجلس الأمن (رويترز)

أولوية الوضع الإنساني
وبرر أنان موقفه بأن الوضع الإنساني يتطلب وقفا فوريا للعمليات الحربية، لكن طبيعة الأزمة تتطلب بعض الوقت من أجل التفاوض لإيجاد حل نهائي للأزمة القائمة.

وأكد أنان أن وضع المدنيين يحظى بالأولوية في نقاشات أعضاء مجلس الأمن وفي اتصالاتهم مع أطراف الأزمة.

وبخصوص موقف مجلس الأمن من المجزرة -التي ارتكبها الجيش الإسرائيلي في بلدة قانا جنوب لبنان بقتله أكثر من 60 شخصا معظمهم من الأطفال- قال أنان إن البيان الصادر عن المجلس والذي لم يدن إسرائيل جاء أضعف مما طلبه ومما كان يتوقعه.

من جهة أخرى قال أنان إن على إيران وسوريا أن تكونا جزءا من الحل النهائي للأزمة اللبنانية، مشيرا إلى أن الأمم المتحدة ستطلب منهما في الوقت المناسب أن يلعبا دورا في التوصل لحل نهائي في المنطقة.

وأكد المسؤول الأممي -الذي أبدى قلقله بشأن مجريات الأمور في المنطقة برمتها- أن ما يجري في لبنان يدعو إلى ضرورة العمل من أجل حل شامل للصراع في الشرق الأوسط في جميع مساراته.

المصدر : الجزيرة