قوافل الشهداء في غزة مستمرة (الفرنسية)
 
شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي خمس غارات جوية على قطاع غزة في الساعة الأولى من فجر اليوم أسفرت إحداها عن جرح أربعة مقاومين، فيما دمرت أخرى جسرا في بيت حانون شمال القطاع.
 
تأتي هذه التطورات بعد يوم دام جديد أسفر عن استشهاد ثمانية فلسطينيين بينهم طفلة.
 
وقال مراسل الجزيرة في غزة إن أحدث الغارات استهدفت مقاومين بحي الشجاعية في المدينة، دون معرفة حجم الاصابات.
 
كما أطلقت طائرة استطلاع إسرائيلية صاروخا تجاه مجموعة من كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) بحي المنصورة شرقي غزة، مما أدى إلى إصابة أربعة منهم بجروح.
 
وقد تزامنت هذه الغارة مع قصف طائرة F-16  في خان يونس جنوب القطاع مركزا للتدريب تابعا لكتائب أبو الريش أحد الأجنحة العسكرية التابعة لفتح، مخلفا أضررا دون إصابات.
 
وفي بيت حانون شمالا دمرت قوات الاحتلال جسرا يربط المدينة بمحيطها. وقال مراسل الجزيرة إن بيت حانون غرقت في ظلام دامس بعد هذه الغارة التي استهدفت أيضا محولا للكهرباء. كما تعرض موقع غير مأهول تابع للاستخبارات الفلسطينية في بيت لاهيا لغارة جوية.
 
وفي تطور آخر قال شهود عيان في شمالي قطاع غزة إن الدبابات الاسرائيلية بدأت العودة مجددا الى موقع مستوطنة دوغيت بعد يوم من إعادة انتشارها هناك.

قوافل الشهداء
المجازر الإسرائيلية بحق أطفال فلسطين (تغطية خاصة)
واستشهد في وقت سابق مساء أمس ثلاثة فلسطينيين من عائلة واحدة وأصيب أربعة آخرون، في قصف جوي مباشر لقوات الاحتلال لمنزل بحي الشجاعية شرقي مدينة غزة.

وقالت مصادر طبية فلسطينية إن القتلى الذين استشهدوا بالغارة هم الأم أمونة حجاج (55 عاما) وابنتها روان (ستة أعوام) وابنها محمد (26 عاما).

وأفاد مراسل الجزيرة بأن قذيفة أخرى سقطت على منطقة القبة بحي الشجاعية، مما أدى لإصابة أربعة فلسطينيين، مشيرا إلى أن مصدر القذيفة قد يكون طائرة أو دبابة إسرائيلية.

كما قتل أربعة فلسطينيين بعملية التوغل الإسرائيلي المستمرة شمال قطاع غزة. ومن بين الشهداء فتى بالسادسة عشرة من عمره سقط بمواجهات في حي الشجاعية حيث تمركزت دبابات قرب معبر المنطار. كما استشهد فلسطيني خامس متأثرا بجراح أصيب بها أمس في بيت لاهيا.

وفي ردها على العدوان الإسرائيلي قالت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي إنها قصفت مدينة المجدل الإسرائيلية بصاروخ من طراز قدس 3. ومن جهتها ذكرت كتائب شهداء الأقصى أنها أطلقت صاروخا من طراز أقصى 2 على موقع ناحال عوز شرق مدينة غزة.
 
رفض الهدنة
غزو غزة (تغطية خاصة)
وإلى جانب التصعيد الميداني، رفض الاحتلال الإسرائيلي مبادرة تقدمت بها الحكومة الفلسطينية من أجل إنهاء العدوان على قطاع غزة.

وقال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت إنه يرفض التفاوض مع من سماهم الإرهابيين، وطالب بإطلاق الجندي الأسير جلعاد شاليط بدون شرط.

وتتضمن المبادرة التي تقدم بها رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية خمس نقاط تتعلق أساسا بالعودة إلى التهدئة بين الطرفين والإفراج عن المسؤولين الفلسطينيين المعتقلين من حركة المقاومة الفلسطينية (حماس) والدخول في مفاوضات لحل أزمة الجندي الأسير.

تحذير أممي
وإزاء استمرار العدوان الإسرائيلي حذرت وكالات الإغاثة التابعة للأمم المتحدة من أن غزة على شفا كارثة صحية عامة ، مشيرة إلى "أن المدنيين يدفعون بشكل غير متكافئ ثمن هذا الصراع".
 
ألبوم صور
وقد طالب الأمين العام للأمم المتحدة في بيان له السبت بتمكين موظفي المنظمة الدولية والمساعدة الإنسانية من الوصول فورا إلى غزة.
 
وقال كوفي أنان "إن من الضروري تأمين مرور المواد الغذائية والحاجات الأخرى الضرورية عبر معبر كارني (المنطار) ورفع القيود فورا عن تحركات  ووصول وكالات الأمم المتحدة".
 
وفي سياق الدعم للفلسطينيين دعا الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إلى إزالة "النظام الصهيوني" وإلى التعبئة ضد إسرائيل. وقال في كلمة أمام مؤتمر دول جوار العراق بطهران، إن المشكلة الجوهرية في العالم الإسلامي هي وجود "النظام الصهيوني".
 
كما تظاهر آلاف المغاربة بشوارع الرباط نددوا خلالها بالإرهاب الذي تمارسه إسرائيل، كما نددوا باختطاف وزراء ونواب فلسطينيين مطالبين بتأمين حماية دولية للشعب الفلسطيني. 

المصدر : الجزيرة + وكالات