عمر البشير أكد أن حكومته لن تجري مفاوضات جديدة بشأن دارفور (الفرنسية-أرشيف)

جدد الرئيس السوداني عمر البشير رفضه القاطع لأي محاولات تهدف إلى تدخل دولي في إقليم دارفور.

وقال أمام حشد جماهيري إن نشر قوات أممية في الإقليم بمثابة استعمار جديد للبلاد، متهما قوى أجنبية لم يسمها بزرع الفتنة بين أبناء الوطن الواحد.

وأضاف الرئيس السوداني أن حكومته قفلت باب الحوار مع الرافضين لـ اتفاق أبوجا حول أزمة دارفور، وأضاف أنهم أمام خيارين إما الانضمام للاتفاق دون تعديل أو المواجهة العسكرية.

من ناحية أخرى قالت الشرطة السودانية إنها قامت بفتح بلاغات جنائية فى مواجهة من سمتهم الإرهابيين -الذين نفذوا الهجوم على منطقة حمرة الشيخ بولاية شمال كردفان- وأكملت طلبات القبض عليهم عن طريق الإنتربول.

وكانت جماعة تطلق على نفسها جبهة الخلاص الوطني وهي عبارة عن تكتل عدد من الفصائل الرافضة لاتفاق سلام دارفور، هاجمت يوم 3 من الشهر الجاري حمرة الشيخ مما أدى إلى مقتل 12 شخصا وتخريب العديد من الممتلكات.

المصدر : الجزيرة + وكالات