سمير قصير (الفرنسية-أرشيف)

لم يستبعد القاضي الفرنسي المتخصص في ما يسمى مكافحة الإرهاب والمكلف بالتحقيق في اغتيال الصحفي اللبناني الفرنسي سمير قصير في يونيو/حزيران 2005، التنسيق مع لجنة التحقيق الدولية في اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري.
 
وقال جان لوي بروغيير في لقاء مع بعض الصحفيين في بيروت إن ذلك سيحدث إذا تبين أن هناك علاقة بين القضيتين، ولكنه أشار إلى أنه "في الوقت الحاضر لا يمكنني الجزم في أي من الاتجاهين".
 
وأعرب بروغيير الذي يقوم بأول زيارة للبنان عن "ارتياحه" إلى تعاون السلطات القضائية اللبنانية، وأكد أن "الملف لم يهمل منذ سنة، إن عمل اللبنانيين جدي وصحيح".
 
وشدد القاضي الفرنسي الذي وصل بيروت الأربعاء الماضي حيث التقى رئيس الوزراء فؤاد السنيورة ووزير العدل شارل رزق، على التزام فرنسا بذل كل ما في وسعها من أجل كشف مرتكبي الاعتداء على قصير والمتواطئين معهم.
 
وفتح التحقيق الفرنسي في يوليو/تموز 2005 بعدما تقدمت زوجة سمير الإعلامية جيزيل خوري وأفراد في عائلته، بشكوى لدى القنصلية العامة الفرنسية ببيروت.
 
وحملت الزوجة وسياسيون لبنانيون معارضون لدمشق، مسؤولية اغتيال سمير "للنظام الأمني اللبناني السوري" بعد خروج سوريا من لبنان تحت ضغط الشارع والضغوط الدولية في أبريل/نيسان 2005.

المصدر : الفرنسية