الجيش اللبناني يتدخل لفض اشتباكات بين فصيلين درزيين (الفرنسية-أرشيف)

قالت مصادر أمنية إن شخصا قتل وأصيب خمسة في اشتباك وقع فجر الثلاثاء بين أنصار لزعيمين درزيين متنافسين في لبنان.

وأضافت أن الاشتباك بدأ بعيد منتصف الليل فيما كان مؤيدون للوزير السابق وئام وهاب المؤيد لسوريا يعلقون ملصقات بقرية الجاهلية الواقعة جنوب شرق بيروت ما أدى لنزاع مع أنصار للزعيم الدرزي وليد جنبلاط.

وذكرت المصادر أن وحدات من الجيش اللبناني تدخلت وأنهت الاشتباك فيما بدأت السلطات التحقيق بالحادث والسعي لتوقيف المشاركين.

وهذا هو الاشتباك الثاني هذا العام الذي يؤدي لمقتل أشخاص بين مؤيدي وهاب وجنبلاط ما يشير لارتفاع التوترات السياسية بلبنان منذ أنهت سوريا ثلاثة عقود من وجودها العسكري بالبلاد العام الماضي، حيث وقعت مواجهات مماثلة أسفرت عن سقوط عدد من الجرحى قبل ثلاثة أشهر بمنطقة الشوف.

وجاء الانسحاب السوري بعد ضغوط دولية ومطالبة شعبية لبنانية أعقبت اغتيال رئيس وزراء لبنان الأسبق رفيق الحريري في انفجار في بيروت فبراير/شباط 2005.

وأشار تحقيق تجريه الأمم المتحدة لتورط مسؤولين سوريين ومسؤوليين أمنيين لبنانيين بالواقعة ونفت دمشق أي علاقة لها بالاغتيال.

وأدخل اغتيال الحريري وانسحاب القوات السورية البلاد في أسوأ أزمة سياسية منذ انتهاء الحرب الأهلية التي اندلعت بين عامي 1975 و1990.

المصدر : وكالات