حشد إقليمي لخطة المصالحة بالعراق والعنف يحصد العشرات
آخر تحديث: 2006/7/4 الساعة 06:44 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/7/4 الساعة 06:44 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/8 هـ

حشد إقليمي لخطة المصالحة بالعراق والعنف يحصد العشرات

مباحثات غل وزيباري أثمرت عن الموافقة على فتح قنصلية عراقية بإسطنبول (رويترز)

واصل عدد من القادة العراقيين زياراتهم لدول الجوار في مسعاهم لحشد التأييد لخطة المصالحة الوطنية المثيرة للجدل داخل البلاد نفسها.
 
وفيما استثنى رئيس الوزراء نوري المالكي كل من تورط بقتل الأميركيين والعراقيين من الخطة, أيد زعيم المجلس الأعلى للثورة الإسلامية عبد العزيز الحكيم العفو عنهم. أما الجماعات المسلحة الفاعلة فقد رفضت تلك الخطة.

وفي ثالث محطة له وصل المالكي إلى الإمارات بعد جولتيه بكل من السعودية والكويت، تركزت أساسا حول تعزيز العلاقات بين بلاده وتلك الدول بالإضافة إلى مشروع المصالحة وسبل إنهاء العنف.

أما رئيس البرلمان محمود المشهداني فقد استهل جولته بزيارة طهران التي التقى خلالها نظيره غلام علي، وركزت مباحثاتهما على تحسين العلاقات بين الجانبين. كما تطرقت لمناقشة مشروع المصالحة. ومن المقرر أن تشمل جولة المشهداني أيضا البحرين.
 
من جانبه التقى وزير الخارجية هوشيار زيباري نظيره التركي عبد الله غل في أنقرة, بهدف حشد الدعم أيضا لمشروع المصالحة. واتفق الطرفان على فتح بوابتين حدوديتين إضافيتين خلال السنوات القادمة, والاتفاق على فتح قنصلية عراقية في إسطنبول.
 
تأييد بالعفو
وتأتي تلك التحركات في الوقت الذي صرح فيه عبد العزيز الحكيم بتأييده للعفو عمن قاتلوا الأميركيين في إطار مبادرة المصالحة الوطنية.

وشدد الحكيم مع ذلك على استبعاد من سماهم "الصداميين والتكفيريين" من المبادرة, مجددا دعوته لإقامة نظام فدرالي وبإقامة العرب السُنة لإقليم بمناطقهم.

الجيش الأميركي يفقد مزيدا من جنوده بالعراق (الفرنسية)
أما واشنطن فقد أعربت على لسان المتحدث باسم البيت الأبيض توني سنو عدم تدخلها في تلك المبادرة, مع تأكيدها تقديم الدعم لها. وأضاف سنو "لا نحدد شروطا.. من مسؤولية الحكومة العراقية تحديد شروط المصالحة الوطنية".
 
وفي خضم الحراك السياسي تواصلت وتيرة أعمال العنف بمناطق متفرقة من العراق أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات, كان أبرزها إعلان الجيش الأميركي مقتل اثنين من جنوده بهجومين منفصلين في كل من الأنبار وبغداد.

كما تعرضت دورية بريطانية لهجوم بعبوة ناسفة ألحق أضرارا بإحدى مركباتها في العمارة جنوبي العراق، دون أن تقع إصابات.
المصدر : وكالات