أطلال منزل قصفته طائرة إف 16 إسرائيلية بغزة (الفرنسية)


استشهد فلسطيني متأثرا بجراحه التي أصيب في غارة إسرائيلية قبل أيام على مخيم المغازي للاجئين الفلسطينيين وسط قطاع غزة.

 

وأوضح مصدر طبي فلسطيني أن يوسف المغاري (32 عاما) توفي متأثرا بجروح أصيب بها بشظايا صواريخ إسرائيلية بالعشرين من الشهر الجاري على مخيم  المغازي خلال العملية العسكرية الإسرائيلية بالمخيم.

 

وكان ناشطان فلسطينيان أصيبا بجروح في غارة جوية إسرائيلية على منزلي ناشطين فلسطينيين أحدهما مسؤول لجان المقاومة الشعبية شمال قطاع غزة.

 

وقالت لجان المقاومة الشعبية إن صاروخا أصاب منزل زعيم اللجان في بيت حانون شمال غزة وأصاب الحطام والزجاج المتطاير شقيق الناشط وشقيقة زوجته في منزل مجاور.

 

وأفاد شهود عيان بأن إسرائيل حذرت قائد لجان المقاومة الشعبية كي يغادر منزله قبل نصف ساعة من الهجوم. تل أبيب من جانبها أكدت الهجوم وبررته بأنه استهدف "منشأة لتخزين الأسلحة".   

 

كما دمر صاروخ إسرائيلي منزل عضو بحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في مدينة غزة, إلا أنه لم يصب أحد في الهجوم. وقال جيش الاحتلال إن الهجوم الجوي استهدف بناية تستخدمها حماس.

 

يبكون قتلاهم (الفرنسية)
الأسلوب الإسرائيلي تكرر أيضا في طريقة تدمير المنزل, حيث ذكر شهود عيان أن عضو حماس تلقى تحذيرا هاتفيا من جيش الاحتلال قبل قليل من الهجوم, حيث سارع بإجلاء أسرته وتحذير جيرانه لينجو من العدوان.

 

وأصاب صاروخان منزلا بضاحية الشيخ رضوان, إلا أن شهودا قالوا إنه لم يصب أحد. الجيش الإسرائيلي برر الهجوم بأنه استهدف "مصنعا لإنتاج الذخيرة تابعا لحماس".

 

واستشهد ما لا يقل عن 150 فلسطينيا نصفهم تقريبا من النشطاء خلال العدوان الإسرائيلي المستمر منذ شهر على غزة, بحجة استعادة جندي إسرائيلي أسرته المقاومة الفلسطينية, وبذريعة وضع نهاية لإطلاق الصواريخ داخل إسرائيل.

 

مداهمات
قوات الاحتلال اعتقلت قرب نابلس بالضفة الغربية شابين فلسطينيين بزعم حيازتهما أحزمة ناسفة, كما أعلنت تلك القوات حالة الاستنفار القصوى في نابلس إثر معلومات عن نية فلسطينيين مهاجمة أهداف إسرائيلية.

 

وقامت وحدة عسكرية خاصة باعتقال خمسة نشطاء من حركة فتح بمدينة قلقيلية بدعوى قتل مستوطن يدعى دانيال يعقوبي من مستوطنة ياكير القريبة قبل ثلاثة أيام.

 

جولة عباس

عباس مع العاهل السعودي (الفرنسية)
وفي هذه الأثناء يواصل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس جولته العربية حيث وصل الكويت قادما من السعودية.

 

وأجرى عباس مباحثات مع ولي العهد الكويتي الشيخ نواف الأحمد الصباح, تركزت على العدوان الإسرائيلي بقطاع غزة ولبنان.

 

ولم توضح وكالة الأنباء الكويتية ما إذا كان عباس سيلتقي بأمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الصباح الذي نقل إلى المستشفى لإجراء فحوصات طبية روتينية, كما جاء في بيان للديوان الأميري.

 

ومن المقرر أن يصل عباس إلى الدوحة اليوم في إطار جولته الحالية التي قادته إلى الجزائر والقاهرة والرياض. 

المصدر : وكالات