إسرائيل تعلق القصف الجوي لجنوب لبنان بعد يوم دام
آخر تحديث: 2006/7/31 الساعة 09:23 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/7/31 الساعة 09:23 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/6 هـ

إسرائيل تعلق القصف الجوي لجنوب لبنان بعد يوم دام

مجزرة الجيش الإسرائيلي في بلدة قانا جنوب لبنان تثير غضبا عالميا واسعا (رويترز)


علقت إسرائيل قصفها الجوي لجنوب لبنان لمدة 48 ساعة ابتداء من منتصف ليل الأحد الاثنين بعد أن ارتكب جيشها مجزرة في بلدة قانا جنوب لبنان قتل فيها أكثر من 60 شخصا معظمهم من الأطفال مما أثار غضبا واسعا في كافة أنحاء العالم.

وأكدت مصادر إسرائيلية أن تل أبيب وافقت على طلب وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس بتعليق الغارات الجوية لمدة 48 ساعة, لكنها عادت وقالت إن القرار لا يشمل مهاجمة منصات إطلاق الصواريخ.

وقالت نفس المصادر إن ذلك القرار يهدف إلى منح رايس الفرصة لبذل جهودها بشأن الأزمة. وأضافت أن الجيش الإسرائيلي سيواصل شن هجماته عبر القصف من البوارج والمدفعية.

وأعلنت إسرائيل أنها شنت غارات جوية على شرق لبنان خلال الليل لكن الغارات تمت قبل بدء سريان تعليق القصف الجوي للجنوب لمدة 48 ساعة.

وفي وقت سابق قالت مصادر أمنية لبنانية إن إسرائيل شنت غارات بعد بدء سريان التعليق، وإن الطرق قرب الحدود اللبنانية مع سوريا تعرضت لهجومين جويين على الأقل بالساعات الأولى من صباح اليوم.



قانا الثانية
مجزرة قانا
وقد شهد يوم أمس أعنف المجازر التي ترتكب بحق المدنيين اللبنانيين, بعد قصف إسرائيل لمبان في بلدة قانا تؤوي نازحين أوقع أكثر من 60 قتيلا معظمهم من الأطفال والنساء.

وأفاد مراسل الجزيرة أن معظم القتلى بالمجزرة من أسرتي شلهوب وهاشم اللتين التجأتا إلى منزل على سفح تلة للاحتماء من القصف الإسرائيلي. وقضى عشرات الشيوخ والنساء و37 طفلا بالمنزل -الملجأ الواقع بحي الخربة- بعد استهدافه بغارتين في الواحدة من فجر الأحد، فيما نجا خمسة بالغين وطفل واحد.

وقال أحد الناجين إن المبنى المكون من أربعة أدوار تعرض لغارة أولى خرج إثرها بعض الأشخاص من الملجأ الواقع أسفله، أعقبتها غارة ثانية هدمت المنزل على المختبئين فيه.

الغارات الإسرائيلية تخلف دمارا واسعا بعدة مدن لبنانية (الفرنسية)

غارات متفرقة
وشهد اليوم الـ19 من العدوان الإسرتئيلي تطورات أخرى، إذ أفاد مراسل الجزيرة نقلا عن مصادر بحزب الله أن قواته أحبطت محاولة إنزال قام بها الجيش الإسرائيلي بمنطقة البقاع الشمالي.

وأضاف المراسل أن قصفا عنيفا تعرضت له القرى الحدودية التي كانت إسرائيل أنذرت سكانها بإخلائها في وقت سابق.

كما أفاد مراسل الجزيرة بصيدا أن غارات إسرائيلية استهدفت إقليم التفاح تركزت على بعض البلدات وعاصمة الإقليم, بهدف قطع الطرق الموصلة إليه. وزعم الجيش الإسرائيلي أن قصفه جاء بهدف إيقاف الإمدادات لحزب الله, فيما أكد المراسل أنه لم يلاحظ أي وجود لمقاتلي الحزب بالمنطقة.

وأغار الطيران الإسرائيلي أيضا قرب معبر المصنع الحدودي بين لبنان وسوريا. وقالت مصادر لبنانية إن المقاتلات الإسرائيلية ألقت على دفعتين صاروخي جو-أرض على مسافة نحو 150 مترا بعد مبنى الجمارك اللبنانية بالمصنع.

ونفذت مروحيات إسرائيلية أيضا غارات كثيفة على منطقة غير مأهولة تقع جنوب غرب مدينة بعلبك بسهل البقاع. وقد جوبهت المروحيات بنيران مضادات أرضية لم يعرف مصدرها.



تغطية خاصة
رد حزب الله
وردا على الغارات الإسرائيلية أطلق حزب الله أكثر من 150 صاروخا باتجاه شمالي إسرائيل استهدف معظمها مستوطنة كريات شمونة. وقال مراسل الجزيرة إن تلك الصواريخ خلفت خسائر مادية فادحة.

كما أعلن الحزب اللبناني أن مقاتليه تصدوا لقوة من لواء غولاني تسللت عبر مشروع الطيبة، وقتلوا ثمانية من أفرادها.

وأضاف بيان للمقاومة الإسلامية -الجناح العسكري للحزب- أن المروحيات الإسرائيلية "عجزت عن نجدة القوة الغازية، فيما يسيطر المجاهدون بشكل عام على المنطقة ويلاحقون أفراد القوة من نقطة إلى أخرى".

المصدر : الجزيرة + وكالات