مظاهرات عالمية تنطلق مجددا ضد الحرب على لبنان
آخر تحديث: 2006/7/29 الساعة 00:50 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/7/29 الساعة 00:50 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/4 هـ

مظاهرات عالمية تنطلق مجددا ضد الحرب على لبنان

العلم الأميركي يحرق في كوالالمبور ومعظم مناطق الاحتجاجات
على الحرب الإسرائيلية ضد لبنان (الفرنسية)

شهد عدد من أقطار العالم اليوم مظاهرات حاشدة امتدت من إندونيسيا مرورا بماليزيا وباكستان وإيران وتركيا ومصر إلى الأرجنتين في أميركا الجنوبية، احتجاجا على العدوان الإسرائيلي على لبنان والذي دخل أسبوعه الثالث.
 
مظاهرات آسيا
ففي إندونيسيا تجمع نحو 100 متظاهر أمام السفارة الأميركية في جاكرتا -وهو العدد الذي سمحت به الحكومة الإندونيسية- وطالبوا بضبط الخطاب الأميركي الذي يسعى لإقامة علاقة حسنة مع العالم الإسلامي وفي الوقت نفسه يدعم إسرائيل التي -بدورها- تقتل اللبنانيين والفلسطينيين يوميا.
 
أما في ماليزيا فقد قاد خيري جمال الدين زوج ابنة رئيس الوزراء الماليزي عبد الله أحمد بدوي آلاف الماليزيين اليوم في مظاهرات حاشدة ضد إسرائيل وصلت إلى عتبات منتدى أمني تشارك فيه وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس.
 
وحمل المتظاهرون صورا للرئيس الأميركي جورج بوش كتب عليها "الإرهابي الأعظم وقاتل مطلوب"، كما أحرقوا العلم الأميركي  ودمية على شكل رايس.
 
ثم جلس المحتجون على الأرض ورفضوا التفرق ودعوا إلى طرد رايس التي تشارك في اجتماع خاص لرابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان). واستطاعت عناصر الشرطة صد المشاركين الذين تظاهروا قرب مقر الاجتماع.
 
كما شهدت باكستان وإيران وتركيا خروج عشرات الآلاف في المدن الرئيسية لهذه البلدان، حيث أحرقوا العلمين الإسرائيلي والأميركي ونددوا بالقصف الإسرائيلي للمدنيين في لبنان، وحملوا واشنطن مسؤولية استمرار الحرب.
 
أطفال مصريون يشاركون في التظاهرة ضد أميركا وإسرائيل (الفرنسية)
مصر
في مصر تجددت الاحتجاجات والمظاهرات التي تجري عادة في المساجد ولا يسمح لها بالانتقال إلى الشوارع إلا نادرا، كما حدث في مظاهرة كفاية أول أمس التي تعرض الكثير من المشاركين فيها للعنف والضرب والمضايقة على يد قوات الأمن.

أما احتجاجات اليوم التي دعت لها جماعة الإخوان المسلمين بعد صلاة الجمعة، فقد شهدت حضور الآلاف الذين تجمعوا حول مسجد الاستقامة في ميدان الجيزة بالقاهرة ودعوا إلى دعم حزب الله، مرددين شعارات معادية لإسرائيل وللولايات المتحدة التي تقتل أسلحتها اللبنانيين والفلسطينيين.
 
كما حملوا النظام العربي الرسمي مسؤولية ما يتعرض له اللبنانيون والفلسطينيون من قتل وتهجير وتدمير على يد جيش الاحتلال الإسرائيلي.
 
وفي باحة الأزهر وعقب صلاة الجمعة ردد المتظاهرون شعارات تعبّر عن تأييدهم للشعبين اللبناني والفلسطيني.
 
واشتبك المتظاهرون مع قوات الأمن وألقوا عليهم أكياس المياه. وذكرت مصادر أمنية أن ضابط شرطة أصيب بجروح طفيفة. كما ندد المتظاهرون بموقف الرئيس المصري حسني مبارك من الأزمة الحالية وهتفوا بشعارات مناهضة له.
 
الأرجنتين
ولم تقتصر المظاهرات والاحتجاجات على المنطقتين العربية والآسيوية، فقد احتشد الآلاف بعد ظهر أمس أمام السفارة الإسرائيلية في بوينس أيرس تلبية لدعوة من أحزاب اليسار ومنظمات عربية ومنظمات  غير حكومية، للاحتجاج على الهجمات الإسرائيلية في لبنان.
 
وقد أشرفت على تنظيم التظاهرة المنظمة الإسلامية الأرجنتينية واتحاد المجموعات الفلسطينية في الأرجنتين.
 
ودعا المتظاهرون إلى "وقف الأعمال العسكرية في النزاع بالشرق الأوسط". ورفعوا لافتات كتب عليها "فلنوقف إبادة الشعب الفلسطيني والشعب اللبناني" و"فلتنسحب كل القوات الإسرائيلية من الأراضي المحتلة" و"سياسة الأرض  المحروقة التي تطبقها إسرائيل والولايات المتحدة ستقودنا إلى نزاع عالمي جديد".
 
ورفع الكثير من المتظاهرين أعلام حزب الله، وكتب على لافتة كبيرة "إسرائيل.. اخرجي من لبنان".
 
وشاركت عضوات من منظمة "أمهات ساحة أيار" في التظاهرة وهن يعتمرن المنديل  الأبيض. وعلى عادتهن، كتبن على مناديلهن أسماء أبنائهن الذين اختفوا خلال فترة الدكتاتورية في الأرجنتين (1976-1983).
المصدر : وكالات