الرئيس الأميركي قال إن رايس تحمل سلة مقترحات جديدة لحل الأزمة (الفرنسية)

أكد الرئيس الأميركي ورئيس الوزراء البريطاني الحاجة لقرار دولي لوقف العنف بلبنان بإرسال قوة دولية لكن دون الدعوة لوقف إطلاق النار, معتبرين الأولوية لـ "تأمين الإغاثة وعودة النازحين وإعادة الإعمار".

 

وقال جورج بوش في مؤتمر صحفي مع توني بلير بواشنطن إن القوة التي سيناقشها مجلس الأمن يوم الاثنين ستكون رديفا للجيش اللبناني, والاتفاق بشأنها يتم بين إسرائيل ولبنان ولا دخل لحزب الله, مستغربا أن يكون منخرطا بالعمل السياسي ويحمل السلاح قائلا "أي دولة هذه التي يوجد بها حزب يحمل السلاح".

 

بوش وبلير حذرا سوريا وإيران من الاستمرار بدعم حزب الله (الفرنسية)
رسالتان للحلفاء

ووجه بوش رسالتين لإيران وسوريا للأولى بألا تسعى لامتلاك أسلحة دمار, والثانية لتكون فاعلة بالمنطقة للتوصل لسلام مع دول الجوار. لكنه حرص على التأكيد أن وزيرة خارجيته كوندوليزا رايس التي تزور المنطقة اليوم ليست مخولة للحديث حول وضع لبنان مع دمشق, لكن فقط مع الحكومتين الإسرائيلية واللبنانية.

 

أما بلير فقال إن هناك حاجة لنشر قوة دولية على الحدود الإسرائيلية اللبنانية لفرض أي قرار دولي, ولتكون جسرا بين شمال وجنوب لنبان وتساعد جيشه على بسط سلطته.

 

وأضاف أن ما قام به حزب الله كان متوقعا منذ تبني القرار 1559 داعيا العالم ألا ينسى بداية الأزمة التي أثارها بأسر جنديين إسرائيليين وخرق الخط الأزرق, ليتبعه انتقام إسرائيلي "طبيعي".

 

على مستوى الوزراء

وأكد الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان اجتماع مجلس الأمن الاثنين, لكنه قال إن حكومات تناقش إمكانية عقد اجتماع آخر للمجلس الأسبوع المقبل على مستوى وزراء الخارجية.

 

بري عرض تبادلا للأسرى مع عودة للمهجرين (رويترز-أرشيف)
ومن المستبعد أن تشارك بالاجتماع رايس التي يرجح أن ينوب عنها مساعدها نيكولاس بيرنز, تماما كما هو مستبعد –في ظل موقف واشنطن ولندن- توصله لاتفاق على الدعوة لوقف إطلاق النار, كما أبدى الأمل الرئيس الفرنسي جاك شيراك.

 

خطة بري

وكان رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه برى عرض في مقابلة مع الجزيرة إطلاق سراح الجنديين الأسيرين، مقابل إفراج تل أبيب عن الأسرى اللبنانيين بعد وقف لإطلاق النار مع ضمان عودة المهجرين.

 

وقال بري -الذي فوضه حزب الله بحث قضية الأسرى- إن تبادل الأسرى يمكن أن يفتح الباب لتفاوض جدي حول باقي البنود تحت عنوان سيادة الدولة اللبنانية, واصفا العدوان بمؤامرة وحرب مدبرة هدفها أيضا تعزيز الضغوط على سوريا وإيران. 

المصدر : الجزيرة + وكالات