تكثيف الانتشار الأميركي ببغداد والعنف يوقع العشرات
آخر تحديث: 2006/7/28 الساعة 07:24 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/7/28 الساعة 07:24 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/3 هـ

تكثيف الانتشار الأميركي ببغداد والعنف يوقع العشرات

آثار انفجار الكرادة أمس الذي أوقع عشرات القتلى (الفرنسية)

استمر التدهور الأمني في بغداد ومناطق أخرى من العراق, وهو ما استدعى إعلان وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) عن خطة لنشر 3500 من جنودها لفترة أربعة شهور من أجل مواجهة أعمال العنف المتصاعدة بالعاصمة العراقية.

 

فقد شهد الخميس جملة من وقائع العنف كان أبرزها مقتل 32 عراقيا وإصابة 151 آخرين في انفجار سيارة مفخخة قرب مجمع تجاري في منطقة الكرادة، أعقبها سقوط ثلاث قذائف هاون في أماكن متفرقة مما تسبب في خسائر مادية جسيمة.

 

بغداد شهدت أيضا هجمات استهدفت بشكل خاص عناصر الشرطة العراقية حيث قتل أربعة منهم في المنصور غربي العاصمة.

 

 وقام مسلحون بزي الشرطة بخطف 17 شخصا من مبنى سكني ببغداد في وضح النهار, حسب مصادر بوزارة الداخلية. كما قام مسلحون بزي الجيش هذه المرة ويستقلون سياراته, بسرقة مبلغ ملياري دينار أو حوالي مليون وأربعمائة ألف دولار أميركي وسط بغداد, وفقا لمصادر الداخلية.

أما الشرطة فقد قتلت ستة عراقيين واعتقلت 27 آخرين من بينهم ستة مصريين, في شارع حيفا وسط بغداد.

انتشار أميركي

إعادة الانتشار الأميركي الكثيف ببغداد (الفرنسية)
هذا الوضع الأمني المضطرب دعا البنتاغون للإعلان عن "تمديد انتشار لواء" كامل لمدة 120 يوما إضافية, بطلب من القوات متعددة الجنسية في العراق. وكان هذا اللواء بدأ الاستعداد للمغادرة قبل أن يصله الأمر بالبقاء من جديد.

 

ويدل هذا القرار على فقدان الجيش الأميركي الأمل في أن يخفض بصورة تدريجية عدد قواته بالعراق هذه السنة بسبب استمرار أعمال العنف.

 

وحددت الوزارة أيضا أربعة ألوية لنشرها في العراق هذا العام ومطلع العام المقبل، مما يبقي عدد القوات الأميركية نحو 130 ألفا خلال سنة.

 

أعمال عنف أخرى

وفي مناطق أخرى شهد العراق أعمال عنف كان أبرزها مهاجمة مسلحين نقطة تفتيش تديرها القوات الجورجية والأميركية، وإصابة خمسة منهم بالقرب من مدينة بعقوبة بمحافظة ديالى التي يسودها الاضطراب الأمني شمال شرق بغداد.

 

وقال كبير موظفي الرئاسة الجورجية إن الهجوم على نقطة التفتيش التي يقوم الجنود الجورجيون والأميركيون بحراستها، أدى إلى وقوع إصابات خطيرة. وأوضح أن ستة جنود جورجيين أصيبوا, إصابة اثنين منهم خطيرة.

   

عراقيون اعتقلوا بتهمة التورط بأعمال العنف (رويترز)
وفي الموصل شمال العراق، قتل شرطي بنيران مسلحين مجهولين كما  قضى كردي بحي الزهور بالمدينة، فيما عثر على جثة كردي آخر بحي المصارف اختطفه مجهولون وطالبوا بدفع 20 ألف دولار لإطلاق سراحه.

وفي تكريت شمال بغداد، انفجرت قنبلة فأودت بحياة رجلي شرطة وأصابت اثنين آخرين.

 أما في كركوك، فذكرت مصادر أمنية أن شرطيا وجنديا عراقيين قتلا بعد أن فتحت دورية كل منهما النار على الدورية الأخرى قرب محطة بنزين في بلدة دبس شمال شرقي المدينة.

وفي السليمانية بمنطقة كردستان العراق، قتل ثلاثة متظاهرين من عمال مصنع أسمنت هناك وأصيب 13 آخرون بجروح عندما أطلق حراس المصنع النار على العمال المتظاهرين بداخله صباح الخميس.

وفي مدينة الديوانية جنوب بغداد، اغتالت مجموعة مسلحة خمسة أشخاص من قيادات حزب البعث المنحل في مناطق متفرقة من المدينة.

وعلى صعيد ما يسمى الجثث مجهولة الهوية، أعلن مصدر طبي بدائرة صحة مدينة كربلاء جنوب بغداد الخميس عن تسلم مائة جثة مجهولة الهوية من دائرة صحة بغداد لتتولى جهات خيرية دفنها في مقابر المدينة.

  

تعاون أمني

المالكي أعلن أن الأردن وعد بالمساعدة الأمنية (الفرنسية)
وفي عمان ألمح رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إلى أنه تلقى تعهدات أردنية بمنع ابنة الرئيس العراقي السابق صدام حسين من الإدلاء بتصريحات صحفية ضد حكومة بغداد.

 

وقال المالكي "لمسنا استعدادات لدى الأخوة في الأردن أن أي شخص يقوم بعمل ضد الأمن في العراق ستتخذ منه موقفا، وكما هو معروف أنها اتخذت مواقف كثيرة داعمة لوضع الأمن في العراق وستتخذ مواقف كما أبلغنا بحق كل الذين يمكن أن يثبت أنهم يتخذون من الأردن منطلقا ضد الأمن في العراق". 

فشل الوفاق
وفيما يتعلق باجتماعات اللجنة التحضيرية لمؤتمر الوفاق العراقي، قالت مصادر شاركت بالاجتماعات إن خلافات دارت في اليوم الثاني بين عدد من الجبهات وهيئة علماء المسلمين بشأن مبادرة المصالحة الوطنية.

وذكرت المصادر أن المشاركين ناقشوا عدة محاور رئيسية هي تحديد موعد عقد المؤتمر الشامل النهائي ومكان انعقاده، وما تم تنفيذه على أرض الواقع من توصيات أقرها المؤتمر التحضيري المنعقد في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وأشارت كذلك إلى أن هناك جبهة يقودها الناطق باسم هيئة علماء المسلمين بالعراق مثنى حارث الضاري تريد مشاركة جميع العراقيين بلا استثناء وبلا أدنى شروط، وألا يكون لواشنطن أو قواتها وصايا على المؤتمر.

المصدر : وكالات