إجلاء الرعايا الأجانب من لبنان تم عبر الموانئ القبرصية والتركية(الفرنسية)
 
أعلنت باريس أنها أجلت نحو 8500 شخص منهم أكثر من 6500 فرنسي من لبنان جراء العدوان الإسرائيلي عليه, في الوقت الذي طالبت فيه بفتح ممرات آمنة لضمان وصول المساعدات الإنسانية.
 
وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية جان باتيست ماتيي إن فرنسيين قادمين من لارنكا بقبرص ومرسين بتركيا وصلوا إلى باريس على متن رحلات استأجرتها الخارجية.
 
كما تم نقل 185 شخصا منهم ثلاثون فرنسيا أمس من مدينتي الناقورة وصور من لبنان إلى لارنكا. وأوضحت الخارجية الفرنسية أن عمليات نقل أخرى ستنظم خلال الأيام المقبلة لنقل مزيد من الرعايا.
 
مطالبات دولية بضمان وصول المساعدات الإنسانية إلى داخل لبنان (الفرنسية)
ممرات جديدة
ويتزامن ذلك مع دعوة وزير الخارجية الفرنسي فيليب دوست بلازي إسرائيل إلى السماح بفتح ممرات جديدة لإيصال المساعدات إلى لبنان مع تفاقم أزمته الإنسانية نتيجة عدوانها عليه.
 
وشدد بلازي على ضرورة الإسراع بفتح مدرج جديد بمطار بيروت لضمان أن الشعب اللبناني يستطيع الحصول على المساعدة الإنسانية. كما طالب أيضا بتوفير ممر إنساني بين بيروت ولارنكا، وإنشاء ممرين بحريين جديدين بين صور والناقورة وتوفير الأمن لهما.
 
مساعدات
من جهة أخرى أرسلت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أول قافلة من المساعدة الإنسانية إلى قرية رميش الحدودية جنوب لبنان، حيث يحتجز 30 ألف مهجر منذ حوالي أسبوعين بسبب الهجمات الإسرائيلية.
 
وعلى صعيد المساعدات العربية ذكرت مصادر مؤسسة القذافي للتنمية أن الشحنة الأولى من المساعدات التي أرسلتها ليبيا إلى لبنان وسلمت إلى الصليب الأحمر اللبناني قد شرع اليوم في توزيعها.
 
وفي الرياض قالت وكالة الأنباء السعودية إن دعوة للتبرع وجهها تلفزيون المملكة، جمعت 32 مليون دولار من أجل لبنان.

المصدر : وكالات