أوروبا تنفي التواطؤ مع إسرائيل في عدوانها على لبنان
آخر تحديث: 2006/7/28 الساعة 00:51 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/7/28 الساعة 00:51 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/3 هـ

أوروبا تنفي التواطؤ مع إسرائيل في عدوانها على لبنان

الجهود الدولية لإنهاء أزمة لبنان دخلت مرحلة جديدة بعد مؤتمر روما (الفرنسية)

أكد الاتحاد الأوروبي أن المؤتمر الدولي الذي عقد أمس في روما لم يعط إسرائيل الضوء الأخضر لمواصلة عملياتها العسكرية في لبنان، ودعا لوقف القتال فورا.

وقال وزير الخارجية الفنلندي إيركي توموجا الذي تترأس بلاده الاتحاد حاليا إن التفسير الإسرائيلي لنتائج المؤتمر خاطئ تماما، كما عبر رئيس الوزراء الإيطالي رومانو برودي عن الموقف ذاته.

وكان وزير العدل الإسرائيلي حاييم رامون قد قال اليوم إن مؤتمر روما منح اسرائيل الإذن لمواصلة عملياتها في لبنان.

يأتي ذلك في وقت دخلت الجهود الدبلوماسية للوساطة من أجل إنهاء المعارك الضارية بين إسرائيل ومقاتلي حزب الله مرحلة جديدة بعد أن اتفقت القوى الكبرى على العمل من أجل وقف عاجل لإطلاق النار.

وسافرت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس ومنسق السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي خافيير سولانا ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى كوالالمبور لبحث الأزمة مع وزراء خارجية منتدى دول جنوب شرق آسيا (آسيان) في اجتماعهم المقرر اليوم.

وقالت رايس للصحفيين الذين رافقوها من روما إلى ماليزيا إنه يتعين عدم السماح لسوريا ولإيران بالعودة والتأثير على الأحداث في لبنان، وقالت إن الأزمة يجب أن تنحصر بين بيروت وتل أبيب.

وجددت الوزيرة الأميركية التأكيد على أن أي وقف لإطلاق النار في لبنان يجب أن يكون "دائما" ويعالج الجذور المسببة للنزاع.

وبموازاة ذلك دعا وزير الخارجية الفرنسي فيليب دوست بلازي إلى عقد اجتماع وزاري بمجلس الأمن الدولي في أوائل الأسبوع القادم لبحث قرار لوقف إطلاق النار، وقال إن بلاده قدمت خطة وموجزا لمثل هذا القرار.

وقال دوست بلازي في تصريحات نشرت اليوم إن الولايات المتحدة سعت الأسبوع الماضي إلى إرسال قوات من حلف شمال الأطلسي (الناتو) إلى جنوب لبنان قبل إرساء وقف لإطلاق النار، لكن فرنسا حذرت من أن إشراك الناتو سيحول الصراع إلى معركة بين الإسلام والغرب.

حل سياسي

أنباء ترجح عودة رايس إلى المنطقة بعد اجتماع آسيان (الفرنسية)
ورغم أن الولايات المتحدة حالت دون توجيه دعوة في مؤتمر روما إلى وقف فوري لإطلاق النار، قال دبلوماسيون إنه تم وضع الأساس لتحرك محتمل إلى الإمام.

وقال الدبلوماسيون إنه تم تحديد العناصر الرئيسية لحل سياسي في اجتماع خاص لرايس وسولانا والأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان ورئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة.

وتشمل هذه العناصر صدور قرار من الأمم المتحدة بوقف إطلاق النار ومبادلة السجناء بين إسرائيل وحزب الله وحل النزاع بشأن مزارع شبعا واتخاذ خطوات لنزع سلاح حزب الله ونشر قوة سلام دولية يقودها الاتحاد الأوروبي في جنوب لبنان.

ورجح دبلوماسيون أن تعود رايس إلى إسرائيل وبيروت في طريق عودتها من اجتماع آسيان.

ولم يعرف مدى اهتمام سوريا وإيران بالتعاون بشأن إيجاد حل لأزمة لبنان، لكن مسؤولا سوريا رفيعا شدد اليوم على أن حل المشكلة يكون بوقف فوري لإطلاق النار يتبعه تبادل للأسرى بما يفسح المجال للبحث عن الحلول السياسية.

وتختلف سوريا مع الغرب بشأن اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري كما تختلف إيران مع الغرب بشأن برنامجها النووي.

وذكرت مصادر إيرانية أن رئيس الأمن القومي الإيراني علي لاريجاني قام بزيارة لم يعلن عنها إلى دمشق أمس لبحث الأزمة اللبنانية مع الزعماء السوريين وليحث على مواصلة تقديم الدعم لحزب الله.

المصدر : الجزيرة + وكالات