25 قتيلا وجريحا إسرائيليا ببنت جبيل ومعارك لإخلائهم
آخر تحديث: 2006/7/26 الساعة 14:54 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/7/26 الساعة 14:54 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/1 هـ

25 قتيلا وجريحا إسرائيليا ببنت جبيل ومعارك لإخلائهم

 الجيش الإسرائيلي يجد صعوبة في إخلاء جرحاه من بنت جبيل(الفرنسية)

خاض مقاتلو حزب الله في اليوم الرابع عشر للحرب الإسرائيلية على لبنان معارك طاحنة مع القوات الإسرائيلية في بلدة بنت جبيل جنوب لبنان موقعين في صفوفها 13 قتيلا، وهو أكبر عدد من القتلى يسقط في صفوف المحتلين في يوم واحد.

وأوضح مراسل الجزيرة نقلا عن مصادر في حزب الله أن المواجهات في مثلث بنت جبيل-عيترون-مارون الراس أدت إلى مقتل 12جنديا إسرائيليا وجرح 13 آخرين وتدمير عدة آليات.

واعترف متحدث عسكري إسرائيلي ضمنا بالخسائر مشددا على وقوع "9 إصابات" في صفوف الجيش, في حين أشارت مصادر طبية إسرائيلية إلى أن الخسائر في بنت جبيل كانت "فادحة".

وأشار المراسل إلى أن قتلى المواجهات في بنت جبيل ينتمون إلى لواء غولاني الذي يعتبر قوة النخبة في الجيش الإسرائيلي.

وجاءت هذه المواجهات غداة نفي الأمين عام لحزب الله حسن نصرالله سقوط المدينة في يد الإسرائيليين مشيرا إلى انطلاق المرحلة الثالثة من قصف المدن الإسرائيلي والتي تشمل قصف "ما بعد حيفا".

وشنت طائرات حربية إسرائيلية لاحقا غارات على مواقع في مثلث عيترون-بنت جبيل-مارون الراس.

وفي بيروت أفاد بيان للمقاومة الإسلامية -الجناح العسكري لحزب الله- بوقوع "مواجهات عنيفة" منذ الساعة السادسة والنصف صباحا بين المقاومة الإسلامية وقوات الاحتلال "التي تحاول التقدم باتجاه مستشفى الشهيد صلاح غندور".

وأضاف البيان أن "مثلث عيترون-مارون-الراس-بنت جبيل أيضا يشهد اشتباكات عنيفة".

نصرالله أعلن بدء المرحلة الثالثة من الهجوم الصاروخي على إسرائيل (الجزيرة)

إخلاء الجرحى
وذكر مراسل الجزيرة أن الجيش الإسرائيلي يواجه صعوبة في إخلاء جرحاه في معركة بنت جبيل, مع العلم أن معارك السيطرة على البلدة تتواصل بين الطرفين منذ الأربعاء الماضي.

وذكر قائد العمليات الإسرائيلي في المنطقة العميد إسحق رونن أن نهاية المعركة في البلدة هي "مسألة ساعات". وجاء هذا التصريح بعد تمكن عشر دبابات إسرائيلية صباح الثلاثاء من التمركز على تلتين تشرفان على بنت جبيل.

وأشار مراسل الجزيرة في حيفا إلى أن التقديرات الإسرائيلية تشير إلى وجود ما بين 100 و200 مقتل لحزب الله في بنت جبيل إضافة إلى 600 مقاتل في مناطق الجنوب الأخرى.

وفي هذا الإطار قال الجيش الإسرائيلي الثلاثاء إنه قتل قائدا عسكريا كبيرا لحزب الله في معركة تبادل إطلاق النار مع القوات الإسرائيلية قرب قرية مارون الراس الحدودية اللبنانية.

وقال حزب الله إن اسمه الكامل هو خليل أمين شبلي وإنه انضم إلى الحزب عام 1985.

وعرض الجيش الإسرائيلي اليوم جثثا لأشخاص قال إنهم من مقاتلي حزب الله الذين سقطوا خلال المواجهات.

الإسرائيليون عرضوا جثثا قالوا إنها لمقاتلين من حزب الله (الفرنسية)

قصف حيفا
وفي سياق استمرار المواجهة أطلق حزب الله  اليوم دفعة جديدة من الصواريخ على مدينتي صفد وطبرية شمال إسرائيل.

وذكر مراسل الجزيرة أن الصواريخ سقطت على عكا ومستعمرة كرمئيل ومدينة حيفا التي سقط فيها صاروخ قرب سيارة مما أدى إلى إصابة سائقها.

وسمعت صفارات الإنذار تدوي أكثر من مرة في المدينة إشعارا باحتمال سقوط الصواريخ عليها.

وجاءت هذه التطورات في سياق الهجوم الإسرائيلي المتواصل على لبنان والذي شمل أمس عمليات قصف مدفعي وجوي لقرى صور والنبطية والقطاع الشرقي والذي امتد إلى ضاحية بيروت الجنوبية.

وقد قتل في اليوم الرابع عشر للمواجهة المفتوحة 21 لبنانيا في مناطق متفرقة من الجنوب ليرتفع بذلك عدد القتلى اللبنانيين منذ بدء المعارك إلى أكثر من أربعمائة.

وأعلنت قوى الأمن الداخلي مقتل أحد عناصرها في القصف على الجنوب الذي يواصله الجيش الإسرائيلي منذ أسبوعين.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: