تشومسكي اعتبر الحرب في إطار مسعى أميركا للهيمنة الاقتصادية على الشرق الأوسط (الفرنسية)

قال المفكر الأميركي نعوم تشومسكي إن العدوان الذي يتعرض له لبنان حاليا هو غزو إسرائيلي أميركي, لأن الشعب اللبناني يضرب بصواريخ أميركية وبطائرات صنعت في الولايات المتحدة.
 
وأضاف تشومسكي في مقابلة مع الجزيرة من مدينة بوسطن بولاية ماساتشوستس الأميركية, أن الدليل على اشتراك واشنطن بالعدوان على لبنان هو شحنات الأسلحة المتطورة التي تصر الولايات المتحدة على إيصالها إلى إسرائيل.
 
وقال إن من أسباب الدعم الأميركي للعنف الإسرائيلي في الضفة الغربية وغزة ولبنان, هو السيطرة على الموارد المائية المهمة, وتحويل باقي المناطق إلى كانتونات ومناطق معزولة. وأوضح أن واشنطن تريد تأسيس دولة فلسطينية في الضفة الغربية قابلة للحياة مع إسرائيل وتدمير غزة, وتطبيع الحكومة اللبنانية من أجل أن تكون موالية لإسرائيل.
 
"
الولايات المتحدة تسببت بكارثة عسكرية لا سابق لها في العراق, مما اضطرها لإجراء انتخابات لا تريدها أسفرت عن مجيء أغلبية شيعية للحكومة, هذه الأغلبية تهدد الولايات المتحدة الآن بقيام تحالف شيعي يضم إيران والعراق وأجزاء من السعودية, مما سيشكل ضربة قوية للإستراتيجية الأميركية في المنطقة
"
رد الفعل
واعتبر تشومسكي قيام فصائل فلسطينية بأسر الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط في قطاع غزة, وقيام حزب الله بأسر جنديين إسرائيليين جنوب لبنان, رد فعل طبيعي للعنف الإسرائيلي الذي يمارس ضد الفلسطينيين.
 
وأضاف أن حزب الله ربما لم يرد أسر الجنديين, لكنه فعل ذلك تضامنا مع الشعب الفلسطيني ولإجبار تل أبيب على تسليم الأسرى الفلسطينيين واللبنانيين إلى ذويهم.
 
وقال إن غزو إسرائيل للبنان ليس بجديد, فهو الرابع على هذا البلد الصغير, وفي كل مرة تشن إسرائيل فيها هجوما عليه, تتذرع بحجة معينة لتنفيذ مآربها. فتارة يكون الهدف ملاحقة منظمة التحرير الفلسطينية, وتارة ملاحقة حزب الله, وفي كل مرة يكون الهدف مدنيون أبرياء, وخير مثال على ذلك مجزرة قانا عام 1996.
 
كارثة عسكرية
وقال إن إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش تريد السيطرة على مصادر الطاقة, وتمنح نفسها حق انتهاك سيادة دول تتمتع بمخزونات نفطية هائلة كالعراق. وأشار إلى أن واشنطن رتكبت أخطاء شنيعة في الشرق الأوسط وخلقت لها أعداء في آسيا وأوروبا.
 
واعتبر تشومسكي أن الولايات المتحدة تسببت بكارثة عسكرية لا سابق لها في العراق, مما اضطرها لإجراء انتخابات لا تريدها أسفرت عن مجيء أغلبية شيعية للحكومة, هذه الأغلبية تهدد الولايات المتحدة الآن بقيام تحالف شيعي يضم إيران والعراق وأجزاء من السعودية, مما سيشكل ضربة قوية للإستراتيجية الأميركية في المنطقة.

المصدر : الجزيرة