مجزرة بالنبطية ومقتل 21 مدنيا لبنانيا بالقصف الإسرائيلي
آخر تحديث: 2006/7/26 الساعة 05:32 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/7/26 الساعة 05:32 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/1 هـ

مجزرة بالنبطية ومقتل 21 مدنيا لبنانيا بالقصف الإسرائيلي

إسرائيل تستمر في قصف الضاحية الجنوبية منذ 14 يوما (الفرنسية)

ارتفع عدد المدنيين الذين سقطوا الثلاثاء في الغارات الجوية والبرية الإسرائيلية على لبنان في مواجهات اليوم الرابع عشر مع حزب الله إلى 25 شخصا بينهم أربعة من عناصر القوات الدولية في جنوب لبنان.
 
وقال الجيش الإسرائيلي الثلاثاء إنه قتل قائدا عسكريا كبيرا لحزب الله في معركة تبادل إطلاق النار مع القوات الإسرائيلية قرب قرية مارون الراس الحدودية اللبنانية، لكن حزب الله إن اسمه الكامل هو خليل أمين شبلي وإنه انضم إلى الحزب عام 1985 وهو يعمل مسؤولا ثقافيا بالمنطقة نافيا أي صلة له بالعمل العسكري.
 
وأكد الحزب وحركة أمل مقتل 11 شخصا من عناصرهما بين مقاتلين ومسعفين، وأعلنت قوى الأمن الداخلي مقتل أحد عناصرها في القصف على الجنوب الذي يواصله الجيش الإسرائيلي منذ أسبوعين.
 
وارتكب الجيش الإسرائيلي مذبحة جديدة في  النبطية عندما ألقت طائراته الحربية صاروخا على منزلين في المدينة ما أدى إلى مقتل تسعة هم أفراد عائلتين.
 
الحرب الإسرائيلية على لبنان جعلت حياة اللبنانيين صعبة (الفرنسية)
وفي القطاع الشرقي تواصلت الغارات الإسرائيلية لليوم الرابع عشر للعدوان، حيث أكد مراسل الجزيرة أن الطائرات الحربية شنت 11 غارة على بلدة الخيام وسهلها المطل على سهل الحولة شمال إسرائيل وست غارات على قرية دبين.
 
وفي محيط مدينة صور قصفت المدفعية الإسرائيلية قرى شيحين وباتوليه والحوش وحاريص وبرج الشمالي والقليلة والبازورية وطاول القصف كذلك قرى صديقين وجبال البطم.
 
وذكرت مصادر طبية للجزيرة أن عددا كبيرا من الجثث لازال تحت أنقاض منازل أصابتها الغارات الإسرائيلية في عدد من القرى بينها الحلوسية التي استهدفت أمس بست غارات.
 
ووجه أهالي عدة قرى لبنانية قريبة من الحدود نداءات استغاثة جراء حصارهم في منازلهم لليوم الرابع عشر على التوالي دون غذاء وماء وكهرباء. وبدأت قوات الطوارئ بإجلاء لبنانيين يحملون جنسيات أجنبية في بلدة طير حرفا القريبة من صور.
 
مواجهات بنت جبيل
وحول الأوضاع في منطقة بنت جبيل قالت مراسلة الجزيرة إن الجيش الإسرائيلي لم يسيطر بعد على المنطقة التي تشهد معارك متواصلة على أطرافها.
 
وكان الجيش الإسرائيلي أعلن صباح الثلاثاء سقوط البلدة بعد معلومات عن حصول إنزال على تلة مسعود وهي واحدة من ثلاثة تلال تطل على بنت جبيل إضافة إلى تلتي يارون ومارون الراس.
 
ولكن حزب الله نفى لاحقا سقوط المدينة مؤكدا أن مقاتليه يواصلون القتال في محيطها. وأشار مراسل الجزيرة إلى إصابة خمسة جنود إسرائيليين في المواجهات.
 
ونفى مسؤول عسكري إسرائيلي أن يكون جيشه بصدد توسيع عملياته شمالا، مشددا على أنه يهتم بتدمير البنية التحتية لحزب الله. غير أن وزير الدفاع الإسرائيلي عمير بيرتس أعلن لاحقا أن جيشه سيقيم منطقة أمنية في جنوب لبنان إلى حين قدوم قوة الاستقرار الدولية.
 
المدفعية والدبابات الإسرائيلية تواصل قذف مناطق الجنوب اللبناني (رويترز)
قصف الضاحية

وجدد الجيش الإسرائيلي قصفه الضاحية الحنوبية لبيروت بـ23 صاروخا بالتزامن مع مواصلة غاراته في جنوب لبنان.
 
وذكر مراسل الجزيرة أن الطائرات الحربية شنت سبع غارات على أحياء صفير وبئر العبد والرويس الواقعة جميعها في ضاحية بيروت الجنوبية بعد يومين من هدوء نسبي شهدته المنطقة الواقعة جنوب بيروت.
 
ورجح مراسل الجزيرة في حيفا أن يكون قصف الضاحية تم في إطار تعهد إسرائيلي بالرد على قصف المدينة عبر استهداف الضاحية.
 
وجاء القصف الإسرائيلي بعد مقتل مسن إسرائيلي وفتاة عربية وإصابة 69 آخرين (48 منهم أصيبوا بالهلع) جراء سقوط صواريخ أطلقها حزب الله على مدن ومستوطنات تقع شمال إسرائيل.
 
وأوضحت الإذاعة الإسرائيلية أن 16 صاروخا سقطت على أحياء في مدينة حيفا سقط بعضها في أماكن مفتوحة ووسط حي سكني.
 
وسقط صاروخا كاتيوشا على مدينة عكا دون إصابات وسبعة على كريات شمونة واثنان على نهاريا وأربعة في مناطق بالجليل الأعلى بينها صفد، فيما أصاب صاروخ مدينة شفاعمرو العربية الواقعة شمال الناصرة للمرة الأولى.
 
كما أعلن  متحدث عسكري إسرائيلي الإفراج عن لبنانيين اعتقلا الأحد جنوب لبنان للاشتباه بانتمائهما إلى حزب الله.
المصدر : الجزيرة + وكالات