اليمنيون جددوا مطالبتهم بفتح باب الجهاد (الجزيرة)

تواصلت الاحتجاجات الغاضبة ضد العدوان الإسرائيلي على الشعبين اللبناني والفلسطيني في عواصم عربية ودولية عدة.

ففي اليمن، ذكر مراسل الجزيرة نت أن المئات من المحامين والقانونيين نظموا مسيرة جماهيرية توجهت إلى السفارة اللبنانية، وأكدوا تضامنهم الكامل وأحرقوا العلمين الإسرائيلي والأميركي.

واستنكر المتظاهرون صمت وتواطؤ بعض الدول العربية مع العدوان داعين الأمة العربية والإسلامية إلى مراجعة الذات وتحمل مسؤوليتها والرجوع إلى مبادئ عقيدتها.

وطالبوا بالوقوف مع المقاومة في لبنان وفلسطين، وبتطبيق الاتفاقية العربية للدفاع المشترك وبفتح باب التطوع للجهاد أمام شباب الأمة حتى لا تقف المقاومة بمفردها في مواجهة الإرهاب الصهيوني الأميركي.

وكان اليمن شهد مظاهرة كبرى الأسبوع الماضي أيضا شارك فيها عدد من ممثلي مجلسي النواب والشورى فضلا عن عدد من الوزراء والمسؤولين اليمنيين، توجهت إلى مقر الأمم المتحدة في صنعاء لإعلان موقف الشعب اليمني الرافض للعدوان الإسرائيلي لممثلها وتسليمها صورا لضحايا القصف الإسرائيلي على لبنان.

مجازر إسرائيل في لبنان
تغطية خاصة

احتجاج بحريني
وفي البحرين، تواصلت المظاهرات المؤيدة لحزب الله مساء أمس الثلاثاء فيما بدأت الحكومة ومنظمات المجتمع المدني جمع تبرعات لمساعدة الشعب اللبناني.

وشكل أكثر من 100 شخص في قرية السهلة جنوب العاصمة المنامة سلسلة بشرية ولوحوا بأعلام حزب الله وصور أمينه العام حسن نصر الله، مع لافتات تطالب المواطنين البحرينيين بالتبرع لدعم المقاومة والشعب اللبناني وجهود إعادة الأعمار في لبنان.

غضب إندونيسي
كما تجددت مظاهرات التنديد في إندونيسيا حيث احتج أكثر من 200 ناشط من الطلاب المسلمين الإندونيسيين اليوم أمام القصر الرئاسي في العاصمة جاكرتا وأحرقوا أعلاما إسرائيلية ودمى تمثل الرئيس الأميركي جورج ورئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت، وطالبوا الحكومة بإرسال قوات عسكرية إلى لبنان لمساعدة مقاتلي حزب الله.

وفي مدينة ماكاسار -عاصمة إقليم جنوب سولاويسي على بعد نحو 1.575 كلم شمال شرق جاكرتا- دهم عشرات الطلاب فنادق في المدينة بحثا عن أي مواطنين إسرائيليين أو أميركيين.

وكان آلاف الباكستانيين من الطلبة والناشطين السياسيين والعديد من قاطني منطقة براجي نار بمنطقة القبائل الحدودية المحاذية لأفغانستان في مظاهرة حاشدة للتنديد بالعدوان الإسرائيلي على لبنان، وهتفوا بشعارات تندد بإسرائيل وأميركا وتحيي حزب الله اللبناني.

الإندونيسيين انتقدوا تخاذل القادة العرب (الفرنسية) 
وطالب زعيم مجلس شورى الوحدة الإسلامي سيد عبيد حسين الحسيني في كلمة أمام المتظاهرين الأمم المتحدة بالتدخل السريع لوقف إطلاق النار والاعتداءات وحماية المدنيين، ووصف القادة العرب بالمتخاذلين لتركهم لبنان يلقى مصيره دون مؤازرته أو منع العدوان عليه.

وعلى المستوى الرسمي شجبت الحكومة الباكستانية العدوان الإسرائيلي وحذرت من أن استمرار العدوان سيؤثر بشكل سلبي على الأمن العالمي وسيهدد السلام.

فلسطين
وفي فلسطين منعت الشرطة الفلسطينية آلاف المتظاهرين الفلسطينيين من الوصول إلى مقر الرئيس الفلسطيني محمود عباس للتظاهر ضد زيارة وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس إلى رام الله.

وندد المتظاهرون بسياسة واشنطن في الشرق الأوسط وبالعدوان الإسرائيلي على لبنان، معلنين دعمهم للأمين العام لحزب الله حسن نصر الله. وحمل المتظاهرون الأعلام الفلسطينية وصورا لنصر الله ولمعتقلين فلسطينيين ولبنانيين في السجون الإسرائيلية.

وشهدت رام الله أمس إضرابا تجاريا شاملا احتجاجا على زيارة الوزيرة الأميركية كانت دعت إليه القوى الوطنية والإسلامية.

المصدر : الجزيرة + وكالات