الأمم المتحدة تؤكد وجود قوات إثيوبية بالصومال
آخر تحديث: 2006/7/26 الساعة 20:02 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/7/26 الساعة 20:02 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/1 هـ

الأمم المتحدة تؤكد وجود قوات إثيوبية بالصومال

الرئيس الصومالي (يمين) يرحب بالمبعوث الأممي فرانسوا فال (الفرنسية)

أكد مبعوث الأمم المتحدة للصومال فرانسوا فال وجود قوات إثيوبية في الصومال، ولكن بأعداد أقل من الآلاف.

وقال فال بعد عودته من جولة في الصومال "حصلت على انطباع بأن بعض الإثيوبيين موجودون في الصومال". وعلق على التقارير التي تقدر أعداد هذه القوات بنحو خمسة آلاف قائلا بأنها "مبالغ فيها".

ورفض زعماء المحاكم الإسلامية خلال اللقاء الذي جمعهم بالمبعوث الأممي في مقديشو أمس إجراء محادثات مع الحكومة الصومالية الانتقالية في ظل وجود لقوات أجنبية في البلاد، في إشارة للقوات الأثيوبية التي تتواجد في مدينتي بيداوا وواجد.

وأكد الرئيس التنفيذي للمحاكم الشيخ شريف شيخ أحمد للمبعوث الأممي على موقفهم برفض البدء في مفاوضات مع الحكومة الانتقالية حتى تسحب إثيوبيا قواتها من الصومال.

المبعوث الأممي يتجول مع الشيخ شريف في مقديشو (الفرنسية)

وخلال وجود المبعوث الأممي في مقديشو أكد شيخ شريف على الأمن الذي وفرته المحاكم للعاصمة، قائلا إنه يتوقع أن تساعد وكالات الأمم المتحدة في وقت لاحق سكان المدينة المشردين البالغ عددهم 250 ألف شخص بعد خمسة أشهر من القتال بين أمراء الحرب وقوات المحاكم.

كما التقى فال رئيس الحكومة المؤقتة في بيداوا الذي أوضح موقف حكومته بالقبول بإجراء مفاوضات مع المحاكم دون شروط. وقال عبد الرزاق آدم مدير مكتب الرئيس الصومالي إثر اللقاء "سوف نذهب إلى الخرطوم من دون شروط مسبقة".

ووقعت المحاكم الإسلامية مع الحكومة الانتقالية التي بقيت عاجزة عن بسط سلطتها منذ إنشائها عام 2004، اتفاقا لوقف الأعمال المسلحة في 22 يونيو/حزيران الماضي في العاصمة السودانية بوساطة من الجامعة العربية.

ومنذ التوقيع على الاتفاق، بقي التوتر قائما بين الطرفين وكان يفترض أن تعقد جولة جديدة من المباحثات في الخرطوم في 15 يوليو/تموز، غير أنه تم تأجيلها إلى أجل غير مسمى.

المصدر : وكالات