الجيش الإسرائيلي يعجز حتى الآن عن الاستيلاء على بنت جبيل جنوب لبنان (رويترز)


ذكرت وكالة رويترز للأنباءنقلا عن مصادر أمنية لبنانية أن عائلة من سبعة أشخاص قتلت في غارة إسرائيلية على قرية النبطية جنوب لبنان. وأضافت أن القتلى هم رب عائلة وزوجته وأطفاله الخمسة.

وتكبد الجيش الإسرائيلي خسائر فادحة في الاشتباكات المتواصلة جنوب لبنان مع مقاتلي حزب الله الذين يصدون القوات الإسرائيلية ضد السيطرة على بلدة بنت جبيل بعد أن استولت في وقت سابق على بلدة مارون الراس القريبة منها.

وقال حزب الله إن تلك المعارك أسفرت عن تدمير خمس دبابات إسرائيلية وقتل أو جرح طواقمها. كما أقر الجيش الإسرائيلي بمصرع اثنين من عناصره -ضابط وجندي- أمس في تلك الاشتباكات.

وفي تطور آخر بنفس المنطقة قتل جنديان إسرائيليان إثر تحطم مروحية إسرائيلية من طراز أباتشي على الحدود اللبنانية الإسرائيلية.

وقد اندلعت المعارك البرية بين مقاتلي حزب الله وقوات الجيش الإسرائيلي يوم الأحد في مثلث عيترون-مارون الراس-بنت جبيل، وخلفت أيضا إصابة نحو 25 جنديا إسرائيليا.

ولم يستطع الإسرائيليون في بداية اليوم الـ14 من العدوان على لبنان من السيطرة إلا على مشارف بنت جبيل، بعد تلك المعارك التي يرافقها قصف مكثف للطيران الحربي الإسرائيلي للمواقع الحدودية داخل لبنان.



تغطية خاصة
قتلى مدنيون
من جهة أخرى أسفر العدوان الإسرائيلي المتواصل على لبنان في اليوم الـ13 عن مقتل 11 شخصا ثمانية منهم مدنيون بينهم طفلان وجرح 46 آخرين في مناطق متفرقة من البلاد. وبذلك ترتفع إلى 374 حصيلة القتلى منذ بدء العدوان الإسرائيلي يوم 12 يوليو/تموز.

وقد انصب القصف الإسرائيلي على قرية الحلوسية شمال صور حيث دمرت ست غارات إسرائيلية متتالية ثلاثة مبان متجاورة. كما استهدف القصف قرية معلية جنوب صور.

كما قصفت مروحية قتالية إسرائيلية سيارة إسعاف قرب بلدة قانا جنوب لبنان حيث كانت عائدة من بلدة جبال البطم الواقعة على بعد 12 كلم جنوب صور حيث تهدم منزل جراء القصف الإسرائيلي، وأسفر ذلك عن مقتل ثمانية أشخاص.

وقصف الطيران الإسرائيلي أيضا قرية الدوير قرب صيدا وبلدة حاروف في النبطية. واستهدفت غارة إسرائيلية شاحنة فارغة متوقفة بمكان قريب من الضاحية الجنوبية لبيروت.

قنابل محظورة
واتهم رئيس الجمهورية اللبنانية إميل لحود القوات الإسرائيلية باستخدام قنابل فوسفورية وقنابل الليزر في هجومها المستمر منذ 13 يوما، وحث الأمم المتحدة على المطالبة بوقف إطلاق النار على الفور.

من جهتها قالت منظمة هيومن رايتس ووتش التي تدافع عن حقوق الإنسان إن إسرائيل تستعمل ذخائر انشطارية بقذائفها المدفعية على لبنان، داعية الدولة العبرية إلى وقف فوري لاستعمال مثل هذه الأسلحة.

وقالت المنظمة نقلا عن شهود وناجين بلبنان إن الجيش الإسرائيلي شن يوم 19 يوليو/تموز هجوما بواسطة ذخائر انشطارية على قرية بليدة حيث قتلت امرأة بالستين من العمر وجرح 12 مدنيا بينهم سبعة أطفال.

وأشارت هيومن رايتس في بيان لها أن محققيها التقطوا صورا يوم 23 يوليو/تموز لمثل "هذه الذخائر الانشطارية حتى بالترسانة العسكرية الإسرائيلية لوحدة مدفعية متمركزة على الحدود مع لبنان".



مقاومو حزب الله أطلقوا أمس أكثر من مائة صاروخ على شمال إسرائيل (الفرنسية)

صواريخ المقاومة
وردا على العدوان الإسرائيلي، واصل مقاتلو حزب الله استهداف المدن الإسرائيلية بالصواريخ، وأطلقوا أمس أكثر من مائة صاروخ على حيفا وطبرية.

وإضافة إلى قصف حيفا، قال الحزب اللبناني إنه قصف بالصواريخ مستوطنات رامات نفتالي وكفر سولد وغونين وسيدي إليعازر وكرمئيل إضافة إلى مدينتي نهاريا وصفد. وقد أدى إطلاق تلك الصواريخ لإصابة 53 إسرائيليا بإصابات طفيفة.

وأفاد مراسل الجزيرة شمال إسرائيل أن صواريخ حزب الله تسببت في اندلاع حرائق بمناطق متفرقة من شمال إسرائيل.

المصدر : الجزيرة + وكالات