بوتين يدعو لتسوية شاملة في المنطقة قبيل اجتماع روما
آخر تحديث: 2006/7/26 الساعة 02:26 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/7/26 الساعة 02:26 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/1 هـ

بوتين يدعو لتسوية شاملة في المنطقة قبيل اجتماع روما

كوندوليزا رايس تصل إلى روما بعد جولة في المنطقة (الفرنسية)

دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى إيجاد تسوية شاملة للنزاع في الشرق الأوسط، وذلك لتفادي بروز "مشاكل" جديدة على غرار الحرب التي تشنها إسرائيل على لبنان.

وقال بوتين خلال استقباله وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل في الكرملين "عدم تسوية القضايا الرئيسية في الشرق الأوسط ينتج بانتظام مشاكل مثل التي نصادفها اليوم".

يأتي ذلك بينما توافد مسؤولون عرب وغربيون مشاركون في المؤتمر الذي يعقد في روما الأربعاء لبحث الحرب الإسرائيلية على لبنان.

وقال السنيورة قبل مغادرته بيروت متوجها إلى روما "لا أتوقع أن يتم التوصل من خلال مؤتمر روما إلى وقف لإطلاق النار وإن كنا يجب أن نسعى دائما إلى تحقيق ذلك".
 

فؤاد السنيورة لا يتوقع التوصل إلى وقف إطلاق النار في مؤتمر روما (الفرنسية)

كما أعرب عن أمله بأن تتمكن الدولة اللبنانية من بسط سلطتها الكاملة على الأراضي اللبنانية وألا يعود هناك أي سلاح غير سلاح الدولة اللبنانية الشرعية.

في تلك الأثناء وصلت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس مساء الثلاثاء إلى روما للمشاركة في المؤتمر الوزاري حول لبنان الهادف إلى التوصل لوقف إطلاق النار ونشر قوة دولية على أراضيه.

ويتوقع أن يشارك وزراء خارجية 15 دولة وثلاث منظمات دولية والمنسق الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا في المؤتمر الذي سيكرس لبحث سبل التوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار في لبنان.

وتعتزم رايس قبل المؤتمر الاجتماع الأربعاء لبضع ساعات مع نظرائها في 13 بلدا فضلا عن رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة والأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان.

جولة رايس
وكانت الوزيرة الأميركية أنهت جولتها في المنطقة بعد اجتماعاتها مع مسؤولين في الحكومات اللبنانية والإسرائيلية والفلسطينية الاثنين والثلاثاء.

وقد دعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس بعد اجتماعه برايس في مقر المقاطعة برام الله, إلى وقف فوري لإطلاق النار ووقف العمليات في قطاع غزة والضفة الغربية حتى يتاح المجال للدخول في العملية السلمية.
 
غير أن رئيس الحكومة الإسرائيلية إيهود أولمرت أكد عزمه على مواصلة العدوان, معتبرا ضرب حزب الله وقصف أهداف داخل لبنان حقا مشروعا لإسرائيل في الدفاع عن نفسها.
 
من جانبه تمسك رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في البيت الأبيض بموقف مختلف عن موقف الرئيس الأميركي جورج بوش من الحرب على لبنان حيث شدد على ضرورة التوصل إلى وقف فوري لإطلاق النار.

وحذرت المملكة العربية السعودية في بيان صادر عن  الديوان الملكي من حرب "لن يسلم من شرها أحد" نتيجة ما وصفته بالغطرسة الإسرائيلية التي ما تزال ترفض إعلان وقف لإطلاق النار.

في السياق نفسه قال رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر إن كندا ستبذل جهدها لكي يعالج المجتمع الدولي مشكلة قدرة حزب الله على ضرب إسرائيل دون التطرق في حديثه إلى القصف الإسرائيلي على لبنان.

المصدر : الجزيرة + وكالات