الحكومة الصومالية تقبل محادثات غير مشروطة بالخرطوم
آخر تحديث: 2006/7/25 الساعة 16:20 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/7/25 الساعة 16:20 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/29 هـ

الحكومة الصومالية تقبل محادثات غير مشروطة بالخرطوم

الخلافات القائمة بين المحاكم والحكومة تهدد باستمرار الأزمة في البلاد (الفرنسية-أرشيف)

وافقت الحكومة الصومالية المؤقتة على إجراء محادثات جديدة مع المحاكم الإسلامية في الخرطوم ما يحييى الآمال بالتوصل إلى تسوية دبلوماسية للأزمة التي تعيشها البلاد.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن عبد الرزاق آدم رئيس فريق العاملين مع الرئيس الصومالي المؤقت عبد الله يوسف "سنذهب إلى الخرطوم دون أي شروط مسبقة".

جاء ذلك الإعلان عقب محادثات أجراءها عبد الرزاق آدم مع مبعوث من الأمم المتحدة في مدينة بيداوا مقر الحكومة الحالي.

وكانت الحكومة رفضت المشاركة بالمحادثات بسبب غياب ما سمته الضمانات الدولية لتطبيق أي اتفاق متهمة المحاكم بالتحضير لمهاجمة بيداوا قبل أن تتراجع وتعلن قبولها الجلوس إلى طاولة المفاوضات.

كما أن المحاكم الإسلامية أعلنت مقاطعتها للمحادثات التي كان من المقرر إجراؤها السبت الماضي في الخرطوم بسبب التدخل الإثيوبي العسكري في البلاد.

التدخل الإثيوبي
في تلك الأثناء طالب أعضاء البرلمان الصومالي القوات الإثيوبية التي أعلن أنها دخلت مدينة بيداوا لحماية الحكومة الانتقالية بمغادرة بلادهم.

وقال بيان وقعه 16 عضوا في البرلمان "يتعين على القوات الإثيوبية أن تخرج من الصومال بأسرع ما يمكن وأن تكف عن العدوان الدائم على الصومال".

وشدد البيان على أن دخول إثيوبيا هو تدخل سافر ضد حرية وسيادة الصومال، ودعت مجموعة النواب المجتمع الدولي إلى ممارسة الضغوط على أديس أبابا لسحب قواتها لمنع المزيد من الاضطرابات في منطقة القرن الأفريقي.

جاء ذلك متزامنا مع تظاهر ما لا يقل عن ثلاثة آلاف صومالي بالعاصمة مقديشو احتجاجا على ما سموه تدخل إثيوبيا بالشأن الصومالي, وسط تقارير عن نشر أديس أبابا قواتها في مدينتين صوماليتين أخريين.

المصدر : وكالات