أنظار العالم تتوجه لمؤتمر روما وبيروت متشائمة
آخر تحديث: 2006/7/25 الساعة 21:06 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/7/25 الساعة 21:06 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/29 هـ

أنظار العالم تتوجه لمؤتمر روما وبيروت متشائمة

اجتماع رايس بالرئيس الفلسطيني لم يخرج عن إطار المجاملات الدبلوماسية (الفرنسية) 

بعد أن أنهت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس اجتماعاتها بقيادات الحكومات اللبنانية والإسرائيلية والفلسطينية أمس واليوم, تتوجه أنظار العالم إلى العاصمة الإيطالية حيث يعقد مؤتمر دولي تشارك فيه 15 دولة وثلاث منظمات لبحث سبل التوصل إلى اتفاق على وقف العدوان الإسرائيلي على لبنان.
 
وقد دعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس بعد اجتماعه برايس في مقر المقاطعة برام الله, إلى وقف فوري لإطلاق النار في لبنان ووقف العمليات في قطاع غزة والضفة الغربية حتى يتاح المجال للدخول في العملية السلمية.
 
واعتبر تصاعد العنف في المنطقة نتيجة طبيعية لغياب السلام وسياسة الإملاءات والخطوات أحادية الجانب التي تقوم بها الحكومة الإسرائيلية.
 
غير أن رئيس الحكومة الإسرائيلية أكد عزمه على مواصلة العدوان, معتبرا ضرب حزب الله وقصف أهداف داخل لبنان حقا مشروعا لإسرائيل في الدفاع عن نفسها.
 
رايس أيدت موقف الحكومة الإسرائيلية (الفرنسية)
رايس ألقت بكامل ثقلها السياسي وراء حملة إسرائيل العسكرية, وقالت إن الوقت قد حان لإقامة شرق أوسط جديد. وبالنسبة للفلسطينيين اكتفت ببعض عبارات المجاملة عن تفهم إدارتها للوضع الإنساني المتدهور في الأراضي المحتلة.
 
وقالت الوزيرة الأميركية إن وقفا فوريا لإطلاق النار بين إسرائيل وحزب الله لن يؤدي إلا إلى تجميد المشاكل, وسيبقي على الحزب بحيث يعيد تجميع صفوفه ويتسبب في نزاعات مستقبلية.
 
اللافت أنه لم ترشح عن جولة رايس الكثير من المعلومات. فهي -حسب مرافقيها- لم ترغب في تعريض المحادثات لأي خطر. ولم تلق سوى تصريح علني واحد قبل محادثاتها مع أولمرت.
 
كما فضل مساعدوها عدم التعليق على ما جاء في صحيفة واشنطن بوست بأنها عرضت على رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة خطة سلام تتضمن نشر قوة دولية قد تكون بقيادة حلف شمال الأطلسي ومنطقة عازلة داخل لبنان لمدة تراوح بين 60 إلى 90 يوما.
 
مؤتمر روما
وبعد هذه الزيارة إلى لبنان وإسرائيل وفلسطين, ستحضر رايس يوم غد مؤتمر روما. ويتوقع أن يشارك وزراء خارجية 15 دولة وثلاث منظمات دولية والممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا في المؤتمر الذي سيكرس لبحث سبل التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في لبنان.
 
رومانو برودي وكوفي أنان عازمان على وقف إطلاق النار في مؤتمر روما (رويترز)
وبالإضافة إلى رئيس الوزراء الإيطالي رومانو برودي وكوندوليزا رايس, سيحضر المؤتمر وزراء خارجية فرنسا وألمانيا وبريطانيا وإيطاليا واليونان وقبرص وإسبانيا وروسيا وتركيا والأردن ومصر والسعودية وكندا. ويمثل لبنان رئيس الوزراء فؤاد السنيورة ووزراء الخارجية فوزي صلوخ والدفاع إلياس المر والمال جهاد أزعور والمواصلات مروان حمادة.
 
ومن المشاركين أيضا رئيس البنك الدولي بول وولفوفيتز والأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان والمفوضة الأوروبية للعلاقات الخارجية بينيتا فيريرو فالدنر والممثل الأعلى لسياسة الاتحاد الأوروبي الخارجية خافيير سولانا ووزير الخارجية الفنلندي أركي تويوميوجا ممثلا الرئاسة الفنلندية للاتحاد الأوروبي.
 
وقال السنيورة قبل مغادرته بيروت متوجها إلى روما "لا أتوقع أن يتم التوصل من خلال مؤتمر روما إلى وقف لإطلاق النار وإن كنا يجب أن نسعى دائما إلى تحقيق ذلك".
 
كما أعرب عن أمله في أن "تتمكن الدولة اللبنانية من بسط سلطتها الكاملة على الأراضي اللبنانية وأن لا يعود هناك أي سلاح غير سلاح الدولة اللبنانية الشرعية".
المصدر : وكالات