جنود إسرائيليون ينقلون أحد جرحاهم في جنوب لبنان (الفرنسية)

أعلن حزب الله تدمير مقاتليه لخمس دبابات إسرائيلية وقتل وجرح طواقمها في معارك عنيفة تدور بالمنطقة الحدودية في جنوب لبنان.
 
وسبق أن أعلن الحزب شن مقاتليه هجوما على القوات الإسرائيلية قرب قرية مارون الراس المحتلة أثناء تقدم تلك القوات نحو بلدة بنت جبيل تمكنوا خلاله من قتل جندي إسرائيلي وإصابة آخرين بجروح. وأكد مراسل الجزيرة في حيفا نبأ مقتل الجندي الإسرائيلي نقلا عن مصادر إسرائيلية موثوقة.
 
وكان متحدث عسكري إسرائيلي اعترف بإصابة تسعة من الجنود في اشتباكات في المنطقة. وقد أصيب عدد من هؤلاء الجنود في المنطقة الواقعة بين بلدتي مارون الراس وبنت جبيل داخل الأراضي اللبنانية, بينما أصيب الآخرون في صاروخ مضاد للدروع بين مارون الراس من الجهة اللبنانية ومستوطنة أفيفيم على الجانب الإسرائيلي. 
 
وقال مراسل الجزيرة في بيروت إن معارك عنيفة تدور في مثلث قريتي عيترون ومارون الراس المحتلة وبلدة بنت جبيل. ونقل عن مصادر أمنية لبنانية قولها إن المعارك أسفرت عن تدمير دبابات إسرائيلية شوهدت تحترق وخسائر بشرية في صفوف القوات الإسرائيلية لا يعلم حجمها.
 
وأشار المراسل إلى أن مقاتلي حزب الله شنوا هجوما التفافيا مباغتا قرب قرية يارون غير بعيد عن مارون الراس والمقابل لمستوطنة أفيفيم.
 
تعزيزات عسكرية
تغطية خاصة
وقد دفع الجيش الإسرائيلي بمزيد من التعزيزات العسكرية إلى جنوب لبنان في اليوم الـ13 للعدوان، وأعلن عن بدء تقدم قواته نحو مدينة بنت جبيل –التي  يعتقد أنها معقل لحزب الله وتقع على بعد 3 كلم من الحدود اللبنانية -عقب قصف مدفعي مكثف للمنطقة خلال الساعات القليلة الماضية.
 
وأشارت مصادر عسكرية إسرائيلية إلى أن قواتها دمرت خلال القصف نحو 130 منصة لإطلاق صواريخ الكاتيوشا. وقال قائد المنطقة الشمالية في الجيش الإسرائيلي إن قواته بحاجة إلى عشرة أيام إضافية للحد من قدرة حزب الله على إطلاق الصواريخ على المستوطنات والبلدات والمدن الإسرائيلية.
 
يأتي هذا التطور عقب يوم من احتلال القوات الإسرائيلية لقرية مارون الراس بعد أيام من القتال العنيف مع مقاتلي حزب الله.. وقد كشف الجيش الإسرائيلي عن أسره مقاتلين اثنين من حزب الله في القرية دون تحديد هويتيهما.
 
ونقل مراسل الجزيرة في القدس عن مصادر عسكرية إسرائيلية قولها إن الجيش الإسرائيلي يتحفظ على جثث 13 مقاتلا من حزب الله قتلوا خلال عمليات التوغل والاشتباكات. ولم يعلق حزب الله من جانبه على الإعلان الإسرائيلي.
 
غارات مستمرة
إسرائيل هددت بتدمير 10 مبان في الضاحية الجنوبية مقابل كل صاروخ يطلق على حيفا (رويترز)
وقد واصل الطيران الحربي الإسرائيلي غاراته على مناطق الجنوب اللبناني والبقاع صباح اليوم، وقتل مدنيان وأصيب سبعة آخرون بجروح في قصف استهدف سيارة بمنطقة المعلية قرب مدينة صور في الجنوب اللبناني.
 
كما قتلت طفلة وجرح 14 آخرون في غارة على الحلوسية جنوبي لبنان، وقالت الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية في لبنان إن الغارة دمرت خمسة منازل، مشيرة إلى أن مصير عائلة كاملة تحت الأنقاض ما زال مجهولا بعدما دمر منزلهم وهم نيام في وقت مبكر من صباح اليوم.
 
وشن الطيران الإسرائيلية سلسلة غارات على قرى في قضاء صور دون معرفة حجم الخسائر والإصابات.
 
وقد أصيب 10 مدنيين في قصف للدوير قرب النبطية دمر عددا من المنازل. فيما شهد البقاع الغربي سلسلة من الغارات لم يعرف حجم خسائرها البشرية أو ما خلفته من أضرار.
 
كما قصف الطيران الإسرائيلي بلدة الأنصارية واستهدف جسر المشروع الرئيسي المؤدي للبلدة.
 
وفي تطور هو الأول من نوعه -منذ بدء العدوان الإسرائيلي على لبنان في 12 يوليو/تموز الحالي- استهدف القصف الإسرائيلي في الساعات الأولى من فجر اليوم مخيم الرشيدية للاجئين الفلسطينيين في ضواحي صور.
 
وأسفر القصف عن مقتل شخص وجرح ستة مدنيين فلسطينيين بينهم رضيعة في شهرها الرابع.
 
في تطور آخر هدد الجيش الإسرائيلي اليوم بتدمير عشرة مبان في الضاحية الجنوبية لبيروت ردا على "كل صاروخ" يطلقه حزب الله على مدينة حيفا.

المصدر : الجزيرة + وكالات