محكمة أمن الدولة عقدت أولى جلساتها لمحاكمة النواب الثلاثة(الفرنسية-أرشيف)
محمد النجار-عمان

انسحبت هيئة الدفاع عن النواب الإسلاميين الأردنيين الذين أوقفتهم السلطات الشهر الماضي عقب تقديمهم التعازي بزعيم القاعدة في بلاد الرافدين السابق أبو مصعب الزرقاوي من أولى جلسات المحاكمة.
 
وقال رئيس هيئة الدفاع ونقيب المحامين الأردنيين صالح العرموطي إن قرار الانسحاب جاء نتيجة إصرار المحكمة على إنهاء القضية خلال أسبوع, وهو ما يعتبر سابقة في تاريخ القضاء الأردني.
 
وأضاف العرموطي في تصريحات للجزيرة نت أن الهيئة طلبت إرجاء القضية إلى العطلة القضائية أي إلى ما بعد منتصف يوليو/تموز الجاري, لكن المحكمة رفضت الطلب.
 
مقايضة
من جانبه أوضح عضو هيئة الدفاع حكمت الرواشدة للجزيرة نت أن المحكمة عرضت على المحامين إخلاء سبيل النواب بكفالة, مقابل موافقتهم على إنهاء القضية في ظرف أسبوع, وهو ما اعتبر نوعا من أنواع المقايضة.
 
وكانت محكمة أمن الدولة أصدرت الأسبوع الماضي قرارا ظنيا في حق المتهمين بتهمة "النيل من الوحدة الوطنية بإثارة النعرات المذهبية والعنصرية والحض على النزاع بين مختلف عناصر الأمة".
 
وأفاد القرار الظني بأن النواب الثلاثة اتفقوا على "الذهاب إلى بيت العزاء للتعزية بشخص قاتل مجرم إرهابي افتخر على مسمع منهم وبعلمهم أنه المسؤول عن قتل المسلمين" في تفجيرات فنادق عمان العام الماضي التي أودت بحياة ستين شخصا.
 
والنواب هم محمد أبو فارس وعلي أبو السكر وجعفر الحوراني. وقد أفرجت السلطات عن نائب رابع هو إبراهيم المشوخي كان أوقف مع الثلاثة، وقررت عدم محاكمته كون فعله لا يعد جرما.
ــــــــــــ

المصدر : الجزيرة