أسرة الشهيدة الطلفة نادي العطار أثناء تشييع جنازتها في بيت حانون (الفرنسية)

ارتفع إلى ستة عدد الشهداء الفلسطينيين الذين سقطوا في الساعات الماضية في قصف الاحتلال الإسرائيلي لمناطق سكنية في بيت لاهيا وبيت حانون شمال غرب غزة.

وكانت الطفلة ختام تايه البالغة من العمر 5 سنوات آخر من استشهدت متأثرة بإصابتها بجروح خطيرة إثر سقوط قذيفة مدفعية أطلقتها دبابة إسرائيلية على منزل في حي أبراج الندى السكني، حسب مصدر طبي فلسطيني.

وقال المصدر إن شهيدين آخرين وعشرة جرحى سقطوا أيضا أثناء وجودهم في منازلهم بقذائف أطلقتها الدبابات والمدفعية الإسرائيلية.

الشهيدة الطفلة ختام تايه سقطت في قصف الاحتلال لحي أبراج الندى السكني (الفرنسية)
وأوضحت مصادر طبية وأمنية فلسطينية أن الشهيدين -وهما امرأة في الستين من عمرها تدعي خيرية هاشم العطار وحفيدها الطفل نادي حبيب العطار البالغ من العمر 11 عاما- سقطا جراء إصابتهم بقذيفة إسرائيلية بينما كانوا يعبرون في عربة قرب المدرسة الأميركية القريبة من شاطئ السودانية في بيت حانون شمال غرب غزة.

وكان ثلاثة شهداء سقطوا في وقت سابق في قصف إسرائيلي مماثل على منطقة سكنية قرب بلدة بيت لاهيا.

وقبل ذلك أصيب عدد من الفلسطينيين بجروح في قصف صاروخي نفذته طائرات الاحتلال على منزل شمال غربي مدينة غزة بدعوى استخدامه من قبل ناشطين لتخزين وصنع السلاح. وأوضحت قوات الاحتلال أن هذا المنزل يعود لأحد كوادر سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي.

في تطور آخر أعلنت كتائب الأقصى أنها أطلقت صاروخين من صنع محلي على بلدة سديروت إلى الشمال من قطاع غزة صباح اليوم ردا على الاعتداءات الإسرائيلية. كما أعلنت سريا القدس إطلاق صاروخين على عسقلان من قطاع غزة أيضا.



زيارة رايس
يأتي ذلك في حين وصلت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس إلى إسرائيل بعد زيارة استمرت عدة ساعات إلى بيروت.

كوندوليزا رايس وصلت تل أبيب قادمة من بيروت عبر لارنكا (الفرنسية)
ومن المقرر أن تجتمع رايس مع نظيرتها الإسرائيلية تسيبي ليفني على العشاء هذه الليلة ثم تلتقي رئيس الوزراء إيهود أولمرت غدا الثلاثاء قبل أن تتوجه إلى رام الله للقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس لبحث الأوضاع المتأزمة في المنطقة.

وقد استبقت وزارة الخارجية الفلسطينية زيارة رايس بتأكيد رفضها أي مبادرة أميركية تنتقص من الحقوق الفلسطينية الشرعية، وحذرت من أن المواقف الأميركية تزيد من العداء الشعبي العربي والإسلامي.

وأوضحت في بيان أن أي محاولة لإنهاء فتيل الأزمة في الشرق الأوسط يجب أن تبدأ "بوقف العدوان على الشعب الفلسطيني وإزالة آثاره والعمل على إطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين والعرب من سجون الاحتلال والشروع الفوري في إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية كاملة السيادة وإعادة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم التي شردوا منها".

من جهتها طالبت كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح في بيان الرئيس الفلسطيني "بمقاطعة زيارة رايس لما فيها من تعزيز لسياسة المحتل الغاصب". وقال البيان إن زيارة رايس "غير مرغوب فيها وغير مرحب بها".

عزل معتقلين
وبموازاة ذلك أكدت مؤسسات تعنى بشؤون المعتقلين في سجون الاحتلال عزل عدد من المعتقلين، بينهم سمير القنطار ومروان البرغوثي وعبد الرحيم ملوحي وعدد من قادة الفصائل الفلسطينية المحتجزين في سجن هداريم، ووضعتهم في غرف معزولة.

ومنعت سلطات السجن محامي المعتقلين من رؤية موكليهم، كما أنها قطعت بث كافة محطات التلفزة داخل السجون.



المصدر : الجزيرة + وكالات