القوات الأميركية منيت بخسائر بشرية جديدة في العراق (الفرنسية)

قالت القوات البريطانية إنها ألقت القبض على من وصفته بإرهابي قيادي خلال عملية دهم استهدفت منزله في مدينة البصرة جنوب العراق.

من جهته قال مكتب الشهيد الصدر في البصرة إن القوات البريطانية اعتقلت سجاد أبو آية قائد جيش المهدي وعددا من أعضاء التيار الصدري في المدينة.

كما قال الشيخ عبد الهادي الدراجي المتحدث باسم مكتب الشهيد الصدر في بغداد إن القوات الأميركية اقتحمت مكتب الشهيد الصدر واعتقلت بعضا من أعضائه.

وفي المسيب قال الجيش الأميركي في بيان إن قواته قتلت 15 مسلحا يعتقد أنهم من جيش المهدي في معركة استمرت ثلاث ساعات بالقرب من مسجد للشيعة في هذه البلدة الواقعة جنوب بغداد.

كما قتل جندي عراقي في الاشتباك الذي عثرت الشرطة العراقية في أعقابه على قنابل صاروخية داخل المسجد الذي وصفه الجيش الأميركي بأنه مخزن للأسلحة.

من جهته أعلن الجيش الأميركي في بيان مقتل ثلاثة من جنوده في العاصمة بغداد وجنوبها، ليرتفع إلى 2561 عدد العسكريين الأميركيين الذين قتلوا منذ غزو العراق في مارس/ آذار 2003، حسب أرقام وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون).

مسلسل العنف

اثنان من رجال الشرطة قتلوا في هجوم مسلح في بعقوبة (رويترز)
وبموازاة ذلك تواصلت الهجمات والتفجيرات في أنحاء متفرقة من العراق أسفر آخرها عن مقتل أربعة مدنيين عراقيين وإصابة خمسة آخرين بجروح في هجوم بقذائف الهاون على احد شوارع حي العامل بجنوب غرب بغداد.

كما قتل عراقي وجرح ستة آخرون في هجومين بالهاون أيضا أحدهما في حي أور شرقي بغداد والآخر استهدف قاعدة للقوات الخاصة التابعة للشرطة جنوب العاصمة.

وقبل ذلك قتل سبعة عمال بناء وجرح آخر على يد مسلحين في حي الخضراء غربي بغداد، كما قتل تسعة عراقيين بينهم أربعة من رجال الشرطة وجندي عراقي وجرح أربعة آخرون في هجمات متفرقة في الموصل وبعقوبة والكوت.

وفي الفلوجة أعلنت الشرطة ومصادر طبية مقتل ستة عراقيين وإصابة سبعة آخرين بجروح عندما سقطت خمس قذائف هاون على هذه المدينة الواقعة غرب بغداد.

وفي سامراء نجا رئيس المجلس البلدي من محاولة اغتيال بتفجير انتحاري أصيب فيه أحد حراسه.

من جهتها أعلنت الشرطة العراقية العثور على عشر جثث مجهولة الهوية في أماكن متفرقة شمال بغداد.

المصدر : وكالات