ولي العهد السعودي يبحث مع وزيرة الدفاع الفرنسية ميشيل ماري في باريس صفقة التسلح (الفرنسية)
 
قال مصدر عسكري فرنسي إن السعودية توشك على إصدار أوامر لتوريد 100 طائرة هليكوبتر من طراز يوروكوبتر، في ثالث صفقة تسلح بعد أن عقدت صفقات مماثلة مع بريطانيا والولايات المتحدة.
 
فقد وقعت فرنسا والسعودية أمس الجمعة اتفاقا للتعاون الدفاعي وأنعش الاتفاق الآمال فيما يتعلق بصفقة طال انتظارها لبيع مقاتلات رافال.
 
وأوضح المصدر أن السعودية توشك أن تورد ثلاث طائرات صهريج من طراز إيرباص، وأكد مصدر في الحكومة الفرنسية أيضا أن التوصل إلى اتفاق بشأن مبيعات طائرات هليكوبتر ودبابات بات وشيكا.
 
وأشار إلى أنه سيتم لاحقا الاتفاق حول مقاتلات رافال بالإضافة إلى عدد من الغواصات ومشروع دبابات لوكيرك.
 
من جهتها قالت الإدارة الأميركية أول أمس إنها وافقت على بيع السعودية 24 طائرة هليكوبتر من طراز بلاك هوك وأنظمة لاسلكي ومركبات مدرعة ومعدات عسكرية أخرى في صفقة تزيد قميتها على ستة مليارات دولار.
 
ويشمل الاتفاق إضافة إلى الطائرات الهليكوبتر التي تنتجها شركة سيكورسكاي بيع 724 مركبة مدرعة خفيفة من إنتاج شركة جنرال ديناميكس و2300 وحدة لاسلكي عسكرية طويلة المدى ومعدات أخرى لتحديث قدرات الحرس الوطني السعودي.
 
وفي العام الماضي وقعت الرياض مع لندن صفقة كبيرة لتزويدها بـ70 مقاتلة من نوع "يوروفايتر".
 
ولم يتم الإفصاح عن شروط العقد لكن تقارير من السعودية أشارت إلى أن قيمة الصفقة قد تصل إلى 20 مليار دولار. وهو ما يتضمن شراء نحو 70 مقاتلة من طراز "يوروفايتر-تايفون".

المصدر : وكالات