تعهد أميركي بمواصلة الضغط على حزب الله
آخر تحديث: 2006/7/22 الساعة 22:38 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/7/22 الساعة 22:38 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/26 هـ

تعهد أميركي بمواصلة الضغط على حزب الله

رايس ستلتقي قادة المنطقة في إطار الضغط على حزب الله (الفرنسية)

قال الرئيس الأميركي جورج بوش اليوم السبت إن الولايات المتحدة ستدعو قادة الشرق الأوسط لتعزيز الضغط على حزب الله في إطار السعي لحل الأزمة في جنوب لبنان.

وذكر بوش في خطابه الإذاعي الأسبوعي أنه طلب من وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس التوجه إلى المنطقة لبحث أفضل السبل لتسوية الأزمة مع قادتها مؤكدا أن الأخيرة "ستؤكد بوضوح أن تسوية هذه الأزمة تقتضي مواجهة المجموعة الإرهابية التي شنت الهجمات والدول التي تدعمها".

ودان بوش مجددا سوريا وإيران لدورهما في الحرب الدائرة في لبنان واتهمهما "بتهديد الشرق الأوسط برمته".

وخلص الرئيس الأميركي إلى القول "نعلم أن أمننا على المحك في هذا الصراع ونعلم أن الحرية ستسود".

وجاءت تصريحات بوش غداة استبعاد وزيرة الخارجية الأميركية أي وقف فوري لإطلاق النار بين إسرائيل ولبنان وتشديدها على أن وقفا للنار على المدى البعيد سيؤمن بروز ما وصفته بشرق أوسط جديد.

تحذيرات أنان
من جهته دعا الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان مجددا إلى وضع نهاية للعمليات العسكرية بين إسرائيل وحزب الله محذرا من "كارثة إنسانية كبرى".

أنان ولارسن سيشاركان في مؤتمر روما حول لبنان الأربعاء المقبل(الفرنسية)

وقال خلال مقابلة مع شبكة"CNN" أن أي هجوم بري إسرائيلي سيمثل "تصعيدا خطيرا للغاية"وحذر من تشكيل تل أبيب لمنطقة عازلة دائمة في الجنوب اللبناني.

وأوضح أنان "ستكون منطقة أمنية بالنسبة للإسرائيليين ولكن بالنسبة للآخرين ستكون احتلالا سيؤدي إلى تكثيف المقاومة".

وحول مؤتمر روما الذي سيبحث الأربعاء المقبل الأزمة الحالية وإرسال قوة دولية جديدة قال المسؤول عن تطبيق القرار 1559 في المنظمة تيري رود لارسن إن وزيرة الخارجية الأميركية دعت إلى عقده لبحث الأساس السياسي لوقف إطلاق النار ولبحث آليات تنظيم قوة حفظ الاستقرار المتوقع إرسالها.

وتتصدر كل من فرنسا وتركيا قائمة الدول التي ستقود القوة فيما أبدى كل من اليونان وإيطاليا والبرازيل وإندونيسيا استعدادها للانضمام إليها حسبما أفاد مصدر في الأمم المتحدة.

وأقر لارسن الذي سيرافق أنان إلى المؤتمر أن زيارته ضمن موفدي الأمم المتحدة إلى لبنان كشفت له عن نقطة تحول في هذا البلد تتمثل في تحول الانتقادات الموجهة إلى حزب الله إلى تأييد.

في هذه الأثناء حذر وزير الخارجية الفرنسي فيليب دوست بلازي من أن استمرار النزاع بين إسرائيل ولبنان قد يؤدي إلى تدمير الدولة اللبنانية ودعا إلى "وقف فوري لأعمال العنف".

وشدد خلال مؤتمر صحفي مشترك في القاهرة مع نظيره المصري أحمد أبو الغيط على خطورة الوضع الإنسان وعلى ضرورة التحرك السريع لوقف الأزمة.

وقال بلازي إن بلاده تدعو إلى نشر قوة دولية في جنوب لبنان وتطبيق قرار مجلس الأمن 1559.

بلازي شدد في القاهرة على موضوعي القوة الدولية وتنفيذ القرار1559 (الفرنسية)

رد كاسترو
وفي سياق ردود الفعل على استمرار العدوان على لبنان وقطاع غزة قال الزعيم الكوبي فيدل كاسترو أن الهجوم الإسرائيلي على المنطقتين لا معنى له. وذكر كاسترو في حوار أجرته معه من الأرجنتين محطة التليفزيون الفنزويلية الحكومية "يبدو أن الجناة هم من المجانين ويبدو أن السيد أولمرت في إسرائيل أسوأ من سابقه شارون".

وفي طهران أفاد مكتب الرئاسة الإيراني اليوم بأن الرئيس محمود أحمدي نجاد دعا الدول العربية إلى التحرك لوضع حد لهجمات إسرائيل على المنطقتين.

ودعا نجاد إلى عقد اجتماع طارئ لمنظمة المؤتمر الإسلامي خلال محادثات هاتفية مع أجراها نجادمع زعماء تركيا وقطر وباكستان وماليزيا وإندونيسيا والسعودية.

في سياق آخر نقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية عن رئيس هيئة الأركان العامة اللواء حسن فيروز آبادي قوله إن إيران "لن تدخل الحرب في لبنان مطلقا".

المصدر : وكالات