غارة أميركية تقتل عائلة عراقية ببعقوبة وزيادة التدهور الأمني
آخر تحديث: 2006/7/22 الساعة 00:21 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/7/22 الساعة 00:21 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/25 هـ

غارة أميركية تقتل عائلة عراقية ببعقوبة وزيادة التدهور الأمني

طفلة قتلت مع عائلتها بقصف أميركي لبيت في بعقوبة (الفرنسية)

قتل الجيش الأميركي سبعة عراقيين من عائلة واحدة الجمعة في غارة جوية على الأحياء السكنية في منطقة بعقوبة بمحافظة ديالى شمال شرق بغداد.

 

وقال مصدر صحي في مدينة بعقوبة إن مستشفى بعقوبة العام تسلم صباح الجمعة جثث سبعة مدنيين عراقيين من عائلة واحدة قضوا نحبهم نتيجة قصف قامت به القوات الأميركية لعدد من المنازل قرب مستشفى الرحمة شمال بعقوبة.

 

وذكر شهود عيان أن القوات الأميركية اقتحمت فجر الجمعة العديد من المنازل في المنطقة نفسها وجرى تبادل لإطلاق النار وأن القوات الأميركية نقلت لدى انسحابها العديد من الجرحى ومن ثم قامت طائرة أميركية بقصف الحي.

 

وفي بغداد قتل مدني وأصيب آخران في انفجار قنبلة استهدفت مسجد عرفات للسنة في حي بغداد الجديدة. وقتل 5 وجرح 14 آخرون في انفجار سيارة مفخخة استهدف دورية شرطة وسط المدينة.

 

 ست جثث من العائلة المغدورة بالقصف الأميركي (الفرنسية)
وفي وسط بغداد أيضا قتل 3 أشخاص وأصيب 10 في انفجار مفخخة بسوق الشورجة، فيما فككت الشرطة مفخخة أخرى.

 

أما في كربلاء إلى الجنوب من العاصمة، فقالت الشرطة إن خمسة جنود عراقيين أصيبوا في انفجار قنبلة بدوريتهم. كما قتل أربعة أشخاص في انفجار مفخخة قرب سامراء شمال بغداد.

 

وأعلن مصدر في وزارة الداخلية العراقية عن مقتل سبعة من عناصر الأمن في اشتباكات مع مسلحين في ناحية المحمودية جنوب بغداد. وأضاف المصدر أن ستة من "المتمردين" قتلوا فيما اعتقل 46 من المشتبه بهم.

 

وعثر على أربع جثث في مناطق متفرقة من بغداد. كما عثر على ثلاث جثث في كركوك شمال بغداد. وفي المقدادية عثر على خمس جثث كانت خطفت من قبل. كما قتل ضابط شرطة ومدني رميا بالرصاص في هجومين منفصلين.

 

من جانب آخر، أعلن مصدر أمني عراقي في كركوك الجمعة اعتقال 27 مشتبها به من مناطق الحويجة والرياض غرب المدينة.

 

وقتل جندي أميركي في محافظة الأنبار غرب العراق فيما وصفه الجيش الأميركي بـ"عمل عدواني". وقرب النعمانية جنوب بغداد جرح جنديان من السلفادور وأربعة جنود بولنديين ومترجم عراقي عند تعرض قافلتهم لهجوم قرب المدينة.

 

وفي الموصل شمال العراق قتل شرطي رميا بالرصاص وسط المدينة. كما عثر على جثث ثلاثة جنود عراقيين قرب الفلوجة غربي بغداد. وفي الخالص بمحافظة ديالى قتل أحد المصلين وأصيب آخران بجروح في انفجار قنبلة استهدفت مسجدا للسنة في البلدة.

 

وفي البصرة أعلن متحدث عسكري أن القوات البريطانية احتجزت شخصين "مهمين" مطلوب القبض عليهما فيما يتعلق بجرائم قتل وخطف وهجمات خلال غارتين نفذتهما مساء الخميس.

 

تدهور أمني

مزيد من التدهور الأمني ببغداد(الفرنسية)
في هذه الأثناء قررت الحكومة زيادة ساعات حظر التجول على السيارات في بغداد اعتبارا من الساعة 11 صباحا وحتى 7 مساء بالتوقيت المحلي في إطار الخطة الأمنية المطبقة في العاصمة العراقية.

 

يأتي هذا الحظر الجديد بعدما أعلن الجيش الأميركي أن وتيرة الهجمات في العاصمة العراقية ارتفعت بـ40% في الأيام القليلة الماضية رغم انتشار 50 ألف جندي أميركي وعراقي في إطار خطة "للأمام معا" الأمنية.

 

وقال الناطق باسم قوات التحالف الفريق وليام كالدويل إن معدل الهجمات اليومية ارتفع من 24 إلى 34 خلال الأيام الخمسة الأخيرة. وعزا كالدويل سبب ارتفاع الهجمات إلى فرق الموت ومن أسماهم المتمردين الساعين لإثارة حرب أهلية.

 

وأمام وتيرة العنف هذه يطرح المراقبون تساؤلات حول قدرة الأجهزة الأمنية على تسلم المهمات في ثماني محافظات قبل نهاية العام الحالي كما توقع مستشار الأمن القومي موفق الربيعي, على أن تسلم المهمات في كل المحافظات نهاية العام المقبل.

 

وقد أكد المالكي عزمه قبل يومين أن يكون السلاح في أيدي قوى الأمن فقط, وتطرق بصريح العبارة إلى فرق الموت التي يعتقد أنها تعمل بتواطؤ مع عناصر داخل قوات الأمن.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: